أخبار سوريا

تركيا: نحو 370 ألف لاجئ عادوا إلى شمال سوريا

أعلن نائب رئيس الجمهورية التركي، فؤاد أوكتاي، عودة نحو 370 ألف لاجئ سوري من تركيا إلى الشمال السوري، مشيرًا إلى أن “المناطق الآمنة المُنشأة بعد عمليتي درع الفرات وغصن الزيتون أصبحت قابلة للسكن”، على حد تعبيره.

جاء ذلك في كلمة لأوكتاي خلال “المنتدى الدولي للحلول المحلية للهجرة والنزوح ” في ولاية غازي عنتاب جنوبي تركيا، اليوم، الثلاثاء 26 من تشرين الثاني، نقلتها وكالة “الأناضول”.

وقال أوكتاي إنه من المتوقع أن يتم بناء 200 ألف منزل في منطقة “نبع السلام” (شمال شرقي سوريا)، بالإضافة إلى المدارس والمشافي والمناطق الصناعية وأماكن العبادة والبنى التحتية للماء والكهرباء.

وأشار إلى وجود 62 ألف و578 لاجئ سوري في مراكز الإقامة المؤقتة، وثلاثة ملايين و622 ألف و404 لاجئين سوريين مسجلين خارج هذه المراكز.

ودعا نائب الرئيس التركي المجتمع الدولي للتحرك لتأمين خدمات للاجئين السوريين في إطار مبدأ “تقاسم المسؤولية والحمل بشكل عادل”، قائلًا إن “هذا العبء المادي أعلى من المبلغ الذي يمكن أن تتحمله دولة بمفردها مالم يقدم الإتحاد الأوربي والمؤسسات الدولية الأموال التي وعدوا بها”.

وكانت منظمتا “هيومن رايتس ووتش” و”العفو الدولية” الحقوقيتين حذرتا في تقريرين منفصلين تم نشرهما الشهر الماضي من قيام تركيا بترحيل لاجئين سوريين بشكل قسري إلى مناطق غير آمنة في سوريا، وهو الأمر الذي نفته الحكومة التركية واصفة إياه بالـ “مزيف”.

ومؤخرًا، رحّلت السلطات التركية في ولاية شانلي أورفة جنوبي البلاد، عددًا من اللاجئين السوريين، قبل نحو عشرة أيام، إلى ريف حلب، دون إيضاح السبب المباشر لقرارها هذا، بعد حملة تفتيش شنتها الشرطة التركية في الولاية، في 15 من تشرين الثاني الحالي، طالت أماكن تجمع اللاجئين السوريين في الولاية.

وتحدثت ولاية اسطنبول في بيان رسمي نشرته على موقعها، في 15 من تشرين الثاني الحالي، عن ترحيل أكثر من ستة آلاف لاجئ سوري غير مسجل، من ولاية اسطنبول إلى مراكز الإقامة المؤقتة في ولايات تركية أخرى.

وازدادت أعداد المرحلين خلال الشهر الماضي بعد قرارات وزارة الداخلية في ولاية اسطنبول بترحيل المخالفين غير الحاملين لوثيقة الحماية المؤقتة، التي تمنحها السلطات التركية للاجئين السوريين، منذ منتصف تموز الماضي، واتخاذ خطوات مشابهة في ولايات أخرى.

ونفى وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، الأربعاء، 24 من تموز الماضي، عزم بلاده ترحيل السوريين الخاضعين للحماية المؤقتة إلى خارج تركيا، مؤكدًا أنه ستتم إعادتهم إلى الولايات التي أخرجوا منها بطاقة الحماية.

أما السوريون غير الحاصلين على بطاقة الحماية أو الإقامة فسيتم نقلهم إلى مخيمات مخصصة، وتسوية أوضاعهم القانونية لإبقائهم تحت السيطرة، بحسب تعبيره.

وبحسب إحصائية نشرها معبر “باب الهوى” الحدودي، مطلع شهر أيلول الماضي، رحلت تركيا قرابة تسعة آلاف لاجئ سوري كانوا على أراضيها إلى سوريا خلال شهر آب الماضي من العام الحالي.

Powered by WPeMatico

مقالات ذات صلة