أخبار متفرقة

تسهم في نفوق 100 ألف حيوان بحري ومليون طائر.. التلوث البلاستيكي

أصبح التلوث البلاستيكي أحد أكثر القضايا البيئية إلحاحاً، فالزيادة السريعة في صنع المنتجات البلاستيكية صارت تفوق قدرة العالم على التعامل معها. 

وتزداد أضرار الأكياس البلاستيكية على البيئة؛ ففي كل ثانية يتم استخدام 160.000 كيس بلاستيكي حول العالم. كما وجد تقرير لصحيفة الغارديان أن مليون زجاجة بلاستيكية يتم شراؤها حول العالم كل دقيقة، ومن المقرر أن يرتفع هذا العدد بنسبة 20٪ بحلول عام 2021.

تقول جينا جامبك، أستاذة البيئة بجامعة جورجيا ومتخصصة في دراسة البلاستيك: «لقد علمنا جميعاً أن هناك زيادةً سريعة في إنتاج البلاستيك من عام 1950 حتى الآن، ولكن في الواقع كان تقدير العدد التراكمي لجميع المواد البلاستيكية التي صنعت أمراً مثيراً للصدمة».

يستخدم الكيس البلاستيكي لمدة 12 دقيقة في المتوسط، ثم يستغرق الأمر ما يصل إلى ألف عام حتى يتحلل، أي أن كل البلاستيك الذي صُنع سابقاً ما زال باقياً في الطبيعة، والحقيقة هي أننا لن نعيش بما يكفي لنرى تحلل البلاستيك الذي يُصنع الآن.

لقد أصبح التنبؤ بأنه بحلول منتصف القرن ستحتوي المحيطات على نفايات بلاستيكية أكثر من الأسماك.

أضرار الأكياس البلاستيكية على البيئة

الأكياس البلاستيكية تقتل 100 ألف حيوان بحري ومليون طائر

وفقاً للأمم المتحدة، فإن تناول البلاستيك يقتل مليوناً من الطيور البحرية و100 ألف من الحيوانات البحرية كل عام.

أضرار الأكياس البلاستيكية على البيئة

بالإضافة إلى ذلك، يعتقد أن أكثر من 90٪ من جميع الطيور والأسماك لديها جزيئات بلاستيكية في المعدة. ذلك لأن البلاستيك يتفتت إلى أجزاء صغيرة في البحر، ثم تستهلكها الأسماك وغيرها من الحيوانات البحرية.

تعد الأسماك والسلاحف وطيور المحيطات أكثر المجموعات المتأثرة بهذه الأكياس فهي تبتلعها ظانةً أنها طعام. 

تخلط السلاحف بين الأكياس الطافية على سطح البحر والقناديل البحرية التي تمثل غذاءها الأساسي، ولذلك فهي مهددة بالانقراض جزئياً بسبب تراكم الأكياس غير القابلة للهضم في معدتها.

وفقاً لدراسة أجريت في عام 2013، كان ما يصل إلى 35% من وفيات السلاحف البحرية ناجمة عن ابتلاع البلاستيك.

إذا كانت الكائنات الحية مثل العوالق يمكن أن تتسمم بسبب تناول البلاستيك، فإن هذا يسبب مشاكل للحيوانات الكبيرة مثل الأسماك التي تعتمد عليها في الغذاء، وهذا يمكن أن يسبب مجموعة كاملة من المشاكل.

وجدت الأبحاث التي أجرتها جامعة بليموث أن ما يقرب من 700 نوع من الحيوانات البحرية تواجه خطر الانقراض بسبب زيادة التلوث البلاستيكي.

منذ ما يقرب من 20 عاماً عثر على بجع ميت وكانت معدته مليئة بـ 17 كيساً بلاستيكياً، وفي عام 2008 مات تمساح في أستراليا بسبب 25 كيساً بلاستيكياً يملأ معدته. وكان لابد من تساقط العجل بسبب عسر الهضم الناتج عن وجود 8 أكياس بلاستيكية في المعدة. 

أيضاً يمكن أن تتشابك الحيوانات بسهولة في هذه النفايات البلاستيكية. كانت هناك العديد من حالات الطيور التي تم صيدها في أكياس بلاستيكية، غير قادرة على الطيران أو الحصول على الغذاء حتى انتهى الأمر إلى وفاتها.

قامت «ناشيونال جيوغرافيك» بتصوير فيديو حول شعور الحيوانات بالعجز عند وقوعها  في كيس بلاستيكي.

أضرار التلوث البلاستيكي .. دول أعلنت الحرب على البلاستيك

على الصعيد العالمي، هناك 127 دولة لديها نوع من التشريعات الخاصة بالأكياس البلاستيكية.

أدخلت كينيا أحد أقسى القوانين في العالم ضد الأكياس البلاستيكية في عام 2017. والآن، فإن الكينيين الذين يتم اكتشافهم وهم ينتجون أو يبيعون أو حتى يستخدمون الأكياس البلاستيكية سيواجهون خطر السجن لمدة تصل إلى أربع سنوات أو غرامات تصل لـ40 ألف دولار.

ففي عام 2015 فرضت المملكة المتحدة أيضاً ضريبة على الأكياس البلاستيكية، حتى ملكة إنجلترا انضمت إلى الحرب على البلاستيك من خلال حظر القش والزجاجات البلاستيكية من القصر الملكي.

وكانت أول دولة أقرت قانون الحظر على استخدام هذه الأكياس هي الدنمارك في عام 1993، إذ فرضت قانوناً بدفع بدل نقدي للحصول على كيس بلاستيك، وهو ما قلل استهلاكها بنسبة 60%. 

وفي 2011 أصدرت إثيوبيا قانوناً يمنع صنع واستيراد الأكياس البلاستيكية، وفي 2016 حظرت المغرب الأكياس البلاستيكية، وفي سبتمبر من نفس العام أصبحت فرنسا أول دولة تحظر الأكواب والأطباق والأواني البلاستيكية، ثم حظرت الأكياس البلاستيكية فى يوليو/تموز من ذلك العام.

في عام 2018 أعلنت تايوان أنها تهدف إلى التخلص التدريجي من جميع المواد البلاستيكية للاستخدام مرة واحدة بحلول عام 2030.

فرضت رئيسة وزراء نيوزيلندا حظر استخدام المواد البلاستيكية اعتباراً من أغسطس/آب 2018، وغرامة تصل إلى 100.000 دولار نيوزيلندي على مَن يخالف ذلك.

أضرار الأكياس البلاستيكية على البيئة

في مطلع عام 2019 قامت تركيا بتطبيق قانون جديد يقضي بفرض رسوم على أكياس التسوق البلاستيكية، بهدف المحافظة على البيئة.

وفي 10 يونيو/حزيران 2019 أعلن رئيس الوزراء جاستين ترودو أن حكومته ستتخذ التدابير اللازمة للحد من التلوث البلاستيكي.

الأكياس البلاستيكية قد تسبب الفيضانات 

نظراً لكونها خفيفة الوزن يتم انتزاع الأكياس البلاستيكية بسهولة بواسطة الرياح والسفر لمسافات طويلة عبر الرياح والمياه لتلويث الطبيعة.

وقد تسبب هذا في مشاكل كبيرة في بعض المناطق. على سبيل المثال تسد ملايين الأكياس البلاستيكية المهملة قنوات تصريف المياه والصرف الصحي في المناطق الحضرية في بنغلاديش. عندما تبدأ الأمطار الموسمية تغمر الشوارع مباشرة بعد الدقائق القليلة الأولى لأن الماء لا يمكن أن يمر عبر أنابيب الصرف الصحي المسدودة.

بالنسبة للكثيرين منا من الصعب أن نتخيل أن شيئاً صغيراً ككيس بلاستيكي يمكن أن يتسبب فعلياً في حدوث الفيضان، لكن سكان بعض المدن في بنغلاديش يكافحون مع هذه المشكلة كل موسم.

الأكياس البلاستيكية تسهم في تغير المناخ

غالبية الأكياس البلاستيكية مصنوعة من البولي إيثيلين، وهي مادة مشتقة من تكرير النفط الخام ومعالجة الغاز الطبيعي.

أضرار الأكياس البلاستيكية على البيئة

يتم استخدام 12 مليون برميل من النفط كل عام لإنتاج أكياس البلاستيك وكمية النفط التي يتطلبها إنتاج كيس بلاستيكي واحد يمكن أن تقود سيارة 11 متراً (36 قدماً)، وهو بذلك يسهم كثيراً في استنزاف هذا المورد الثمين ويسبب ارتفاع أسعاره.

عندما يتم حرق النفط أو إنتاجه، فإنه يخلق غازات الدفيئة. تؤدي هذه الغازات إلى تأثير الاحتباس الحراري، الذي يتسبب في امتصاص الأرض للطاقة الشمسية وزيادة درجة الحرارة الكلية. 

مع ارتفاع درجة حرارة الأرض ستتغير أشياء كثيرة أهمها ارتفاع مستوى سطح البحر الناجم عن ذوبان الجليد والأنهار الجليدية. سيتم غمر بعض الدول مثل جزر المالديف ومدن مثل البندقية بإيطاليا.

البلاستيك يضر بصحة الإنسان

أظهرت الدراسات أن الوجبات التي تُؤكل أو تُسخن في عبوات أو أكياس بلاستيكية تؤدي إلى تطور قرحة المعدة والربو ومشاكل البدانة وبعض أنواع السرطان، وذلك لاحتوائها على مواد كيميائية تختلط بالوجبة عند تسخينها.

من الصعب إعادة تدويرها

معظم منشآت إعادة التدوير لا تملك القدرة على إعادة تدوير الأكياس البلاستيكية لأنها تتطلب معدات متخصصة وميزانية كبيرة، وبالتالي لا تقبلها، ونتيجة لذلك فإن معدل إعادة التدوير الفعلي للأكياس البلاستيكية على مستوى العالم يتراوح بين 5 إلى 15%، بينما في الولايات المتحدة لا تحقق سوى 1% سنوياً.

هناك مشكلة إضافية في إعادة تدوير أكياس البقالة البلاستيكية وهي نظافتها. لكي تكون الأكياس مناسبة لإعادة التدوير يجب أن تكون نظيفة لتكون مقبولة، وهي غالباً ما تكون مشكلة إذا أخذنا في الاعتبار أننا نستخدمها في نقل مواد البقالة والسلع التي يمكن أن تتسرب منها المياه.

البدائل المتاحة

البديل الأفضل هو حقائب التسوق القابلة لإعادة الاستخدام، وذلك لأنها متينة للغاية ويمكن إعادة استخدامها عدة مرات على مدار عمرها المفيد.

هذا يعني أنك لا تستهلك المزيد من الموارد في كل مرة تحتاج فيها إلى نقل البقالة إلى المنزل. بدلاً من ذلك، فأنت في الواقع تعيد استخدام منتج ما، وهذا يعني أنك تستخدم موارد الأرض بذكاء، وفي الوقت نفسه تقلل من الهدر.

على سبيل المثال يجب أن تستمر حقيبة الجوت القابلة لإعادة الاستخدام لمدة 4 سنوات على الأقل، والتي يمكن خلالها منع استخدام 600 كيس بلاستيكي مرة واحدة.

أضرار الأكياس البلاستيكية على البيئة

على مدى السنوات الخمسين الماضية تضاعف الإنتاج العالمي للبلاستيك

في الوقت الذي تحظر فيه أعداد متزايدة من المنظمات والبلدان استخدام وإنتاج البلاستيك، تخطط كبرى شركات تصنيع البلاستيك في العالم لزيادة الإنتاج بنسبة الثلث تقريباً خلال السنوات الخمس المقبلة، وفقاً للمنتدى الاقتصادي العالمي.

في عام 1974، كان الاستهلاك العالمي من البلاستيك سنوياً يبلغ 2 كغم (4.4 جنيه) للفرد. اليوم ارتفع هذا إلى 43 كيلوغراماً (حوالي 95 رطلاً) ومن المقرر أن يزداد هذا العدد.

إذا زاد استهلاك البلاستيك بمعدله الحالي، فبحلول عام 2050 سيكون هناك 12 مليار طن متري من البلاستيك في مدافن النفايات.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *