مرآة العالم

“تعتمد على نفسها ولا تحتاج إلى البشر لتشغيلها”..(شاهد) أسلحة روسية جديدة

(متابعة – مرآة سوريا) تستعد روسيا لكشف النقاب عن مجموعة من الأسلحة الذكية فائقة التطور، والتي تعتمد على نفسها دون الحاجة إلى أي بشر لتشغيلها، إذ دخل بعضها بالفعل حيز العمل.

وقالت صحيفة “ذا صن” البريطانية، اليوم السبت، إنّه “من المتوقع أنّ يتم الكشف عن تلك الأسلحة خلال الاحتفال بذكرى (يوم النصر)، وهو ذكرى الانتصار على ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية”.

وأوضحت الصحيفة في تقريرها، أنّ “معظم الأسلحة مرت بمراحل متطورة من التجارب، وأصبحت بالفعل جاهزة للوصول إلى أرض الواقع ودخول حيز التنفيذ”.

روبوت “فيدور” المدمر

كشفت روسيا العام الماضي عن روبوت “فيدور” المقاتل، والذي يحمل في ذراعيه مسدسين من الطلقات الحية، بالإضافة إلى إمكانية التحكم فيه عن بعد من خلال نظام كاميرات عالية الدقة، كما أنّه يمكن أنّ يقوم باتخاذ قرارات ذاتية دون الحاجة للبشر من خلال الاعتماد على نظام الذكاء الاصطناعي.

مقاتلة “نيريختا”

أما عن المقاتلات الأرضية، فإن جيش روسيا سيتضمن سلاحًا ذكيًا يدعى “نيريختا”، وهو عبارة عن مقاتلة في هيئة دبابة متعددة الاستخدامات بين التنقل والتجسس والقتال.

وتحوي المقاتلة “نيريختا” قاذف كلاشينكوف من نوع “7.62 PKT” ومنصة إطلاق قذائف يدوية 30ملم، إلى جانب مجموعة من المستشعرات والتقنيات البصرية والإلكترونية القادرة على تحديد مركبات العدو على بعد ثلاثة أميال.

كما تحمل “نيريختا” قطعة أشبه بالسرير للإيواء، إلى جانب منصة إطلاق صواريخ.

مقاتلة “Uran-9”

هذه المقاتلة تعتبر من مقاتلات الصفوف الأمامية الهجومية، كما يمكن توظيفها في الخط الدفاعي في نفس الوقت، فتحمل Uran-9″” منصة إطلاق ذخيرة حية آلية، بالإضافة إلى منصات إطلاق صواريخ أرضية ومضادة للطيران في نفس الوقت.

مركبة “Uran-6” للحماية

تعد هذه المركبة من عينة مركبات الحماية والدفاع، إذ إنها متخصصة في إطفاء الحرائق، وكذلك إبطال الألغام الأرضية.

مقاتلة “سوراطنيك”

تحمل على متنها مجموعة متنوعة من الأسلحة والذخيرة القاتلة، والتي تتنوع بين ذخيرة مسدسات نارية، وحتى صواريخ مضادة للدبابات، ويمكن التحكم فيها عبر طائرة دون طيار عن بعد، بحيث يكون الشخص المتحكم على بعد يصل إلى 6 أميال.

وتتمتع المقاتلة “سوراطنيك” بمدى إصابة قاتل يبلغ 250 ميلًا، بالإضافة إلى سرعة تصل إلى 30 ميلًا في الساعة، ولديها 3 أنماط من التحكم، تتنوع بين اليدوي وحتى الأوتوماتيكي الكامل.

مقاتلة الاستطلاع “ڤيخر”

تعتبر أحد أهم قطع الجيش الذكي الروسي، وهي مقاتلة الاستطلاع الفريدة “ڤيخر”، والتي لديها قدرة على استطلاع ما يجري من حولها جوًا وأرضًا، كما أنها مركبة برمائية يمكنها الإبحار في المياه بواسطة محركين في الجانب الخلفي من المركبة بسرعة 6 أميال في الساعة، وعلى الأرض تسير بسرعة 50 ميلًا في الساعة.

وتحمل على متنها مدفع إطلاق آلي 30 ملم، ومنصة إطلاق صواريخ مضادة للدبابات.

المصدر
إرم نيوز
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *