أخبار متفرقة

تعرفي على عارضات الأزياء اللواتي كسرن الصور النمطية عن الجمال

فيما مضى كان مفهوم الجمال في عالم الموضة والأزياء محصوراً بنمط تقليدي، بحيث تُستثنى منه كل من لا تنطبق عليها معايير معينة تتعلق بالنحافة ولون البشرة وشكل العيون وغير ذلك، لكن الزمن تغيَّر الآن، وبدأ البشر يدركون أن أي امرأة من الممكن أن تكون جميلة على طريقتها الخاصة، دون أن تخضع لمعايير المجتمع الغبية.

فبعد أن كان عالَم عرض الأزياء مثلاً حِكراً على البيضاوات شديدات النحافة، بِتنا نرى اليوم عارضات جميلات ومتميزات لا تنطبق عليهن معايير الجمال التقليدية، وأصبحت منصات الأزياء متنوعة فعلاً، لتشمل كلَّ أنواع الجمال الذي قد نراه في النساء حول العالم.

بحسب مجلة Madmoizelle الفرنسية، إليك أهم عارضات الأزياء المتميزات، اللواتي كسرن صور الجمال النمطية ليُثبتنَ أنَّ الجمال موجود في كل مكان:

View this post on Instagram

🛡 @kombucci | @moodhairinc

A post shared by Allison Harvard (@alliharvard) on

البحث عن وجوه غير تقليدية في عالم الموضة

بالرغم من أن التغيُّر الذي نشهده في عالم الأزياء فيما يخص الأجسام والمقاسات يعتبر تغيراً بطيئاً بعض الشيء، إلا أن الأمر مختلف فيما يتعلق بالوجوه.

وفي العموم، حين تصبح إحدى العارضات عارضة أزياء شهيرة، فذلك لأنها استثنائية، وتملك وجهاً فريداً حقاً.

فإذا نظرنا مثلاً إلى أشهر العارضات مثل: كوكو روكا، وكارا ديليفين، وميراندا كير، وأليكسا تشونغ، وجيجي حديد، وويني هارلو، وأندريه بيجيك، وفريا بيها إريكسن، وليلي كول… وغيرهنَّ، نجد أن القاسم المشترك بينهن هو أنهن ببساطة لا يُشبهن بعضهن البعض، فلكل منهن جمالها الخاص غير الخاضع لمعايير نمطية معينة.

وبالرغم من أنه خلال أي عرض أزياء تضع جميع العارضات الماكياج نفسه، وتُصفَف شعورهن بالطريقة نفسها… إذ تُبَذل أقصى الجهود لضمان أن يخرجن جميعهن بنفس الإطلالة لأسباب جمالية ولتحقيق التناغم، لكن مع ذلك، لا يبدو أنهن  جميعهن متشابهات!

View this post on Instagram

🦃🌹🦃🌹🦃

A post shared by Tin (@qizhen_gao) on

هل أصبح عالم الموضة مستعداً لعارضات غير تقليديات؟ 

الاتجاه العالمي الجديد لا يستهدف فقط خلق تنوع وتجديد في عالم عرض الأزياء، بل يستهدف أيضاً إبراز وجوه قد يعتقد البعض أنَّها غير جذابة، لكنها في الحقيقة تحمل قدراً كافياً من الجمال إن تمعّنا بها قليلاً.

عالم الأزياء اليوم أصبح جاهزاً لهذا النوع من الوجوه، حتى لو لم يكن المجتمع مستعداً لها بعد. 

لكل منهن جمالها الخاص

على سبيل المثال، لدينا عارضة الأزياء الرائعة جاو كيزهين، فجمالها مميز بالرغم من عدم امتلاكها لأيٍّ من شروط الجمال التي يحددها المجتمع.

ومايا سانسن تشبه حرفياً إحدى دمى Bratz. مَن الذي قد لا يرغب في أن يشبه إحدى هذه الدمى؟!  

وجنيفر بكوفينينو، بعينيها الكبيرتين، تشبه لوحة حية.   

وأليسون هارفرد التي تبدو وكأنها إحدى شخصيات أفلام المخرج الأمريكي توم برتون.

وإذا كنتِ تعتقدين أن لديك الكثير من الشامات المزعجة على جسدك، عليك أن تتأملي العارضة الجميلة إيفيتا ديلموندو، فهذا لا يزعجها على الإطلاق.

أما مولي بلير وأوينج شيول فكثيراً ما تُشبَّهان بالكائنات الفضائية، ويتم التنمر عليهما، إلا أنهما ناجحتان وتؤمنان بأن جمالهما خاص ومميز وخارج عن الصورة النمطية.    

وإذا كنتِ تعتقدين أنَّ عليك إصلاح أنفك لتبدي جميلة، فإليك البرهان أنه لا يجب عليك ذلك، فقط تأملي العارضتين  ulilytsia، وtsunaina.

أياً كان الملمح الذي تكرهينه في وجهك فستجدينه على الأرجح في تلك العارضات، الجمال في النهاية سمة شخصية، فإذا كنتِ لا تُشبهين العارضات التقليديات، ولا تملكين مقومات الجمال وفقاً لمجتمعك، فهذا لا يعني على الإطلاق أنكِ غير جميلة.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *