أخبار سوريامرآة البلد

“تغييرات تطرأ عليها”.. موسكو: لا نعتبر أياً من مناطق “تخفيف التوتر” في سوريا ملغاة

(متابعة – مرآة سوريا) انطلقت الاجتماعات التقنية بين وفود الدول الضامنة للملف السوري (تركيا، إيران، روسيا) في “أستانة9″، وسط الحديث عن تطور ستشهده مناطق “تخفيف التوتر” في ختام المباحاثات.

وقالت وسائل إعلام روسية اليوم، الاثنين 14 من أيار، إن رئيس الوفد الروسي في “أستانة”، ألكسندر لافرينتيف، أكد أن موسكو لا تعتبر أيًا من مناطق “تخفيف التوتر” في سوريا ملغاة، مشيرًا إلى تغييرات تطرأ عليها وفقًا لمتطلبات عملية التسوية.

وتابع لافرينتيف، “لا نعتقد أن أيًا من مناطق خفض التوتر انتهى وجودها، فهناك تحول مخطط له في سياق عملية التسوية السلمية”.

وتستمر المحادثات ليومين متتالين تحت إشراف الدول الضامنة (تركيا، روسيا، إيران)، بالإضافة إلى وفد للنظام السوري وآخر للمعارضة.

بينما سيحضر المحادثات المبعوث الأممي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، ووفد أردني، باعتبارهما “عضو مراقب”، وفقًا لبيان الخارجية الكازاخية الصادر اليوم السبت.

وقالت وزارة خارجية كازاخستان، إن الوفد الأمريكي لن يشارك في الجولة التاسعة لأستانة، وذلك للمرة الأولى بعد انضمامها كمراقب في شباط 2017.

وبحسب لافرينتيف ستصدر الدول الضامنة للملف السوري، بيانًا مشتركًا في ختام “أستانة9″، يتضمن رسم الخطط المستقبلية.

كما نوه إلى أن اجتماعًا لمجموعة العمل بشأن تبادل المعتقلين لدى الطرفين السوريين سيعقد اليوم على هامش مفاوضات الدول الضامنة، لافتًا “قرارات هذه المجموعة سنأخذها في الاعتبار في عملنا”.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *