أخبار سورياأهم أخبار تركيامرآة البلد

تفاصيل عملية عفرين: السوريون هم من سيقاتلون وعدونا الـPKK وليس الأكراد

قيادي في الجيش الوطني الحر يخص مرآة سوريا بتفاصيل عن العملية المرتقبة

اعزاز – خاص لمرآة سوريا: حلال على النظام والـPKK والكل بسوريا أن يكونوا عملاء, وحرام على الثوار أن يكون لهم “ظهر”, بهذه الكلمات لخص قيادي في الجيش الوطني الحر معركة عفرين المرتقبة لموقع المرآة.

يختلط على المتجول في مدينة اعزاز اليوم الجمعة معرفة هوية المدينة, فرايات الثورة السورية وأعلام تركيا تتنافس في الأجواء, وصور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تشاهد بكثرة في كل مكان, لوحات إرشادية وتعريفية باللغتين العربية والتركية, مدرعات للجيش التركي وقوافل من عربات الجيش السوري الحر.

تفاصيل عملية عفرين: السوريون هم من سيقاتلون وعدونا الـPKK وليس الأكراد

إقرأ أيضاً: عملية “قضيب الرمان”: ماذا لو كان الأسد هو الذي يهاجم عفرين؟

ورغم كثافة جدول الأعمال, خص القيادي في الجيش الوطني الحر موقع مرآة سوريا بحديثه الهام والذي أراد من خلاله توجيه رسائل للسوريين وللعالم حول معركة عفرين المرتقبة.

القيادي الذي اشترط عدم الكشف عن هويته بسبب “حساسية الوضع” على حد تعبيره, أجاب عن بعض أسئلة مراسل مرآة سوريا, وتحفظ على البعض الآخر, الإجابات ينقلها لكم موقع المرآة “بتصرف لضرورة التحرير اللغوي”

1- باختصار ومن دون مقدمات يصفونكم بأنكم عملاء تركيا, بماذا ترد؟

من يصفنا بهذا الوصف قسمان من الناس, الأول هم أنصار النظام وشبيحته وأنصار الـPKK وهؤلاء لا جواب لهم عندي لأنهم خونة باعوا الوطن, لكن يحزننا وصف بعض الثوار لنا بهذا الوصف وهم يعلمون ونحن نعلم أننا لمدة 7 سنوات قاتلنا النظام وإيران وروسيا ومجموعات عراقية وأفغانية وحزب الله وغيرهم الكثير وكنا نطلب من العرب والمسلمين مساعدتنا, الآن وعندما جاءت تركيا لتساعدنا أصبحنا نحن عملاء تركيا؟ هل حلال على النظام والـPKK والكل بسوريا أن يكونوا عملاء, وحرام على الثوار أن يكون لهم “ظهر”؟ ثم هل من العدل أن نشبه تركيا المسلمة وقائدها المؤمن بالدول المجرمة؟

2- بالحديث عن مساعدة تركيا, هل تساعدكم تركيا لوجه الله أم أنها لم تتدخل حتى تهدد أمنها القومي؟

الحديث عن هذا الأمر صعب ومعقد ويحتاج لوقت طويل, لكن دعني ببساطة أقول لك, على فرض أن تركيا تساعدنا من أجل مصلحتها أقول على فرض صحة ذلك, فما هي المشكلة أن أتلقى مساعدتها اذا كانت مصلحتها تصب مع مصلحتي؟ هل ضد مصلحة الثورة أن نحرر عفرين من عصابات الـPKK حليفة النظام؟ بل نحن فعلياً نقاتل الآن ضد النظام لأن الـPKK هو وجه آخر له.

3- البعض يقول إن عفرين مقابل مناطق شرق السكة في إدلب ويتهمكم ببيع تلك المناطق فماذا تقولون؟

أخي شرق السكة وغرب السكة أنا لست سياسياً لأحلل لك الصفقات السياسية, واذا كان هناك شيء من ذلك القبيل فالأفضل سؤال الفصائل التي وقعت على ذلك, وعلى فرض صحته. هل يجب علينا اليوم نحن هنا أن نرفض تحرير عفرين ونقول أننا لا نريدها مقابل شرق السكة في إدلب, الحالة التي وصلنا إليها اليوم ليست وليدة اللحظة والأمر محتاج مراجعة جدية لكل مسيرتنا وهذا أمر متعذر الآن, لكن باختصار أقول يجب علينا الاستفادة من المتاح و”المقدور عليه”

4- لاحظنا اليوم أن معنويات المقاتلين مرتفعة جداً وكأنهم متوجهون لإسقاط النظام, ما تحليلكم لهذا الحماس؟

أولاً هذه المعركة هي خطوة على طريق إسقاط النظام من خلال إسقاط عملائه, ثانياً هؤلاء الشباب أغلبيتهم مهجرون من قراهم بفعل النظام و الـPKK , كما انهم لم ينسوا إجرام الـPKK في إخوانهم, ولم ينسوا كيف وضعت الجثث على الشاحنات وتم التجول بها في عفرين وقراها وعرضها على الأهالي.

تفاصيل عملية عفرين: السوريون هم من سيقاتلون وعدونا الـPKK وليس الأكراد

5- بالقدوم إلى الأهالي, هتافات المقاتلين اليوم تهدد من يصفونهم بـ”الملاحدة” بالحرق والقتل والانتقام, ما تعليقكم على هذه الهتافات؟

هل تتوقع من مقاتل تعرض للظلم وتشرد وقتل العديد من أهله أن يبادر عدوه بالورود, كما قلت لك المقاتلون لم ينسوا ماذا فعل الـPKK في عين دقنة مثلاً

6- هل أهالي عفرين من قتلوا الثوار في عين دقنة؟

بالتأكيد نحن لا نتحدث عن أهالي, وبمناسبة هذا السؤال دعني أقول لك أمراً, الأكراد إخواننا ولا نجد حاجة لنطمئنهم فهم في نظرنا أهل وجيران وأقارب, مشكلتنا فقط مع عملاء النظام الـPKK, كما كان الحال مع عملاء النظام من السنة سواء في حلب أو حمص أو دير الزور, أعداؤنا هم الشبيحة فقط, أما أهل عفرين فهم أهلنا وإن شاء الله سيجدون منا مايسرهم بعد التحرير.

7- حول المعركة البعض يقول أنكم “ديكور” وأن الجيش التركي هو من سيقاتل, هل هذا الكلام صحيح؟

على العكس تماماً ودعني أقول لك أمراً قد يكون يذاع في الإعلام لأول مرة, من سيحرر عفرين هم السوريون فقط وسترون ذلك, أما دور الإخوة الأتراك فسيكون الإسناد والتغطية النارية, نحن أهل البلد, وسنري العالم شجاعة الثوار وكيف أنهم مستعدون لخوض أشرس المعارك في حال توفر الدعم لهم.

8- كلمة أخيرة توجهها للمتابعين:

أقول نحن ماضون على درب تحرير سوريا ولو طال الزمن, وأحب ان أكرر لأهلنا الأكراد: أنتم أهلنا, ظلمكم الأسد كما ظلمنا فلا تقفوا مع القاتل في وجه إخوانكم, وللنظام المجرم وعصابات الـPKK الجواب ماترونه ما لا تسمعونه.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *