أخبار سوريامرآة البلد

تلفزيون سوريا يصدر بياناً ضد ما وصفهم بـ “المحرضين” ضده والذين كانوا يطمحون لوظيفة عنده بالأسماء

(متابعة – مرآة سوريا) أصدر “تلفزيون سوريا” ظهر اليوم الثلاثاء بيانا رسميا، رد فيه على “التهجم” الذي يتعرض له منذ أشهر من قبل أشخاص اتهمهم بالتحريض وتهديد سلامة العاملين في هذه المحطة، على حد قول البيان.
وقال البيان إن عدد من تقدموا للعمل في “تلفزيون سوريا” تجاوز 4 آلاف شخص، تعاقدت إدارة التلفزيون مع 150 منهم، وفق قدرة التلفزيون على استيعاب العاملين.
وعدد البيان في ختامه، أسماء عشرة ممن ادرجهم في زمرة المحرضين ضده… وهذا النص الكامل لبيان “تلفزيون سوريا”.
تعرض تلفزيون سوريا و شركة ميتافورا على مدى الأشهر الماضية للتهجم من قبل عدد من الأشخاص على وسائل التواصل الاجتماعي، وانقاد لخطابهم آخرون ظنا منهم أن ما ينشره هؤلاء غايته نبيلة، و لا يحمل في خلفياته مصالح شخصية.
والتزم تلفزيون سوريا خلال الفترة الماضية بعدم الإفصاح عن أسماء المتقدمين ممن تقدموا بطلبات توظيف أو تعاقد مع التلفزيون أو شركة ميتافورا.
ونتيجة لتجاوز الأشخاص الذين يتهجمون على التلفزيون والعاملين فيه حدود النقد المهني، واللعب على وتر التحريض، الذي يؤدي إلى تهديد سلامة العاملين في التلفزيون، فإن إدارة الموارد البشرية في تلفزيون سوريا تود توضيح بعض الأمور؛ التي تفسر دوافع هؤلاء المحرضين:
تقدم للعمل في تلفزيون سوريا 4056 شخصاً حتي تاريخه، وقد تعاقدت إدارة التلفزيون مع 150 منهم، وفق قدرة التلفزيون على استيعاب العاملين حسب هيكليته و ميزانيته وأماكن تواجد المتقدمين.
كنا نتمنى أن نقبل جميع المتقدمين، لكن هذا يتجاوز إمكانيات التلفزيون، و للأسف فإن البعض من غير المقبولين بدؤوا بمهاجمة التلفزيون و التحريض على العاملين فيه بسبب عدم قبولهم، يضاف إليهم آخرون حاولوا الحصول على عقود إنتاج خارجي لصالح التلفزيون، و لم تكن عروضهم أفضل العروض المقدمة للتلفزيون، و آخرون كانوا متعاقدين سابقاً مع القناة أو شركة ميتافورا بعقود عمل ولم يجدد لهم.
و فيما يلي بعض أسماء المحرضين على التلفزيون و كادره:
1. السيد مهاب عبد السلام : يتهم العاملين في التلفزيون بالخيانة ،علما أنه تواصل مع عاملين في التلفزيون و طلب التوظيف فيه،و لم يتم قبوله.
2. السيد صهيب الزبن: يصف العاملين في التلفزيون بأنهم عصابة و أنهم يطلبون “راتب بالدولار”، علما أن السيد صهيب سبق له أن تعاقد مع شركة ميتافورا، و شارك في إعداد برنامج “جو شو” الذي تنتجه الشركة.
3. السيد جمال مامو: اتهم العاملين في التلفزيون بالخيانة و وصفهم “بالضفادع”، و كان السيد مامو قد تقدم بطلب توظيف في تلفزيون سوريا و لم يكن من المقبولين.
4. السيد محمد العبد الله :يتهجم على التلفزيون بشكل متواصل ،علما أنه وضع وساطات بشكل متكرر للتوظيف ،ولم يتم قبوله.
5. السيد فؤاد بصبوص: هاجم التلفزيون في مجموعات واتس اب تضم الكثير من الصحفيين السوريين ،و له طلب توظيف في التلفزيون ،لم يتم قبوله.
6. السيد ضرار خطاب: يهاجم التلفزيون و يدعو لمقاطعته ،علما أنه تقدم من خلال أحد شركائه وأصدقائه بطلب لإنتاج أحد برامج التلفزيون في ألمانيا.
7. السيد فرحان مطر:يتهجم على التلفزيون، رغم أنه تقدم للعمل فيه و لم يتم قبوله.
8. السيد محمد زيدان: يهاجم التلفزيون و العاملين فيه،و له طلب توظيف لم يتم قبوله.
9. السيد حسين خطاب: يهاجم التلفزيون و العاملين فيه،و له طلب توظيف لم يتم قبوله.
10. السيد محمد جطل: يهاجم التلفزيون و العاملين فيه،و له طلب توظيف لم يتم قبوله.
إننا في إدارة الموارد البشرية في تلفزيون سوريا نأسف لاضطرارنا لنشر قائمة أولية لمن يحرضون على العاملين في التلفزيون ،و نشدد بأننا لن ندخر جهدا بالملاحقة القانونية لكل من يسيء للتلفزيون و العاملين فيه ،ولكل من يحرض عليهم ،و يجعلهم عرضة للخطر بسبب مصالحه الشخصية ،علما أن جميع المعلومات المذكورة موثقة و يمكن عرضها للرأي العام عند الحاجة.
المصدر
زمان الوصل
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *