أخبار سوريامرآة العالم

تل أبيب تخبر موسكو بأن لها خطاً أحمر بسوريا عليها أن لا تتجاوزه.. رسالة بعثتها إسرائيل بعد الضربة الأميركية

(متابعة – مرآة سوريا) يبدو أن تبعات الضربة الأميركية الفرنسية البريطانية لسوريا تتفاعل على عدد من المستويات، ولا يزال صداها يقلق إسرائيل.

100

وبعثت إسرائيل خلال اليومين الماضيين رسالة واضحة إلى روسيا، مفادها أن بيع منظومة الدفاع الجوي المتطورة “صواريخ S300″ لسوريا هو تجاوز للخط الأحمر بينهما، وفق ما نقلته قناة I24 الإسرائيلية.

وأشارت المصادر الإسرائيلية إلى أن الرسالة الموجهة إلى روسيا، جاءت بعد إعلان وزارة الدفاع الروسية بأن موسكو ستعيد النظر في بيع أسلحة لسوريا بعد الضربة الغربية لها.

وأكدت المصادر إلى أنه ليس من الواضح حتى الآن، إذا ما كانت الرسالة الإسرائيلية ستؤثر على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بسبب ردة فعله غير المتوقعة إزاء ما حصل في سوريا.

ويمكن أن يشكل بيع منظومة S300 لسوريا تطوراً نوعياً لمنظومة الدفاع الجوي السوري، التي تعتمد حتى الآن على منظومات دفاع جوي سوفيتية قديمة تعود إلى ستينيات القرن الماضي.

روسيا لا تريد أن تحرج نفسها بتدمير نظامها

من جهته قال الكاتب الإسرائيلي رون بين يشاي في مقال له في صحيفة يديعوت أحرنوتالإسرائيلية إن سوريا كانت تحاول منذ وقت طويل شراء هذه المنظومة من الصواريخ، ولكن روسيا كانت تتجنب ذلك بسبب الضغوط الإسرائيلية والأميركية.

ويشير الكاتب إلى أن أميركا أصبحت على معرفة بطريقة عمل نظام الدفاع الجوي، وهو ما يعني أن إسرائيل فعلت كذلك، وهو ما أدى إلى تطوير الدول الغربية لمنظومة تتغلب على قدراتها الصاروخية.

وفي هذا الصدد يقول الكاتب إن الروس بحاجة إلى وقت طويل لتدريب الجيش السوري للعمل عليه، وهنا قد ترتكب أخطاء في التشغيل، فعلى سبيل المثال، إذا استخدمه السوريون ضد طائرات الجيش الإسرائيلي، وقامت إسرائيل بتدميره فإن هذا سيبصق على سمعة الصناعات العسكرية الروسية، وهذا ما لا يريده الروس، وبنفس الوقت لن تقوم روسيا بتشغيل النظام من قبل خبراء روس لبيعه لسوريا، فهذا أمر معقد.

ولكن يشاي عاد وأكد أن امتلاك سوريا لهذه المنظومة سيشكل تحدياً للجيش الإسرائيلي، وبأنه يجب التعامل معها بدقة وحذر.

وبدأ الاتحاد السوفيتي تصنيع هذه المنظومة عام 1979، وقام الجيش الروسي بإدخال تحديثات عليها حديثاً، ويقول الخبراء إن منظومة الـ S300  تشبه إلى حد كبير منظومة صواريخ Patriot الأميركية، حيث يمكن لها أن تتعامل مع الأهداف حتى مدى 300 كيلو متر، وتستطيع الاشتباك مع 6 أهداف مختلفة في كل عملية إطلاق للصواريخ، خلال 3 ثوان من عملية رصد الهدف.

وكانت روسيا زودت إيران بهذه المنظومة عام 2016 بعد تجميدها لسنوات بسبب العقوبات الغربية عليها.

المصدر
عربي بوست
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *