مرآة البلد

جمال معروف شريك الميليشيات الكردية في تهجير العرب و تدمير قراهم في ريف الحسكة

بعد أن هرب “جمال معروف” قائد ما كان يسمى “جبهة ثوار سوريا” إلى تركيا بعد الحملة العسكرية الواسعة التي شنتها ضده “جبهة النصرة” و “جند الأقصى” و غيرها من فصائل المعارضة السورية في مناطق سيطرته بريفي إدلب و حلب.

عاد ابن “جبل الزاوية” إلى سوريا من خلال تشكيل جديد أطلق عليه “جيش الثوار”، محافظًا على مورد دعمه الذي كان و ما زال “الولايات المتحدة” الممثلة بغرفة “الموك”.

“جيش الثوار” الذي عاد فيه “معروف” إلى الساحة السورية، ليس جيشًا يحارب النظام، إنما أسسته أمريكا و دعمته و نصبت “معروف” قائدًا عامًا له بهدف محاربة “تنظيم الدولة” فقط.

و يضم “جيش معروف” الجديد تشكيلات تدعي معارضتها للنظام مثل “تجمع ثوار حمص، لواء المهام الخاصة، الفوج 777، لواء 99 مشاة، لواء السلطان سليم، بالإضافة إلى ميليشيات كردية مثل “كتائب شمس الشمال” و “جبهة الأكراد”.

و تنشط هذه التشكيلات في الجبهات بين تنظيم الدولة و مليشيات الوحدات الكردية، وتعمل تحت اسم “جيش الثوار”، و هي مشاركة بشكل مباشر في تهجير المدنيين العرب من قرى ريف الحسكة رغم أنّ معظم تشكيلات “جيش معروف” من العرب.

“جمال معروف” العربي المسلم السنيّ يتابع بصمت ما تفعله تشكيلات جيشه الموجه أمريكيًا من قتل للمدنيين العرب و حرق ممتلكاتهم و هدم منازلهم، فيكفي أن تذكر اسم “كتائب شمس الشمال” أمام أحد المدنيين العرب في ريف الحسكة ليحدثك عن إجرامهم بحق العرب و انتهاكاتهم العرقية و الطائفية الفاضحة في المنطقة.

كتائب شمس الشمال دأبت منذ أن نضج “قمح الحسكة” على إحراق المحاصيل الزراعية في القرى العربية، و في أحسن الأحوال مصادرة منتوج الأراضي الزراعية سواء قبل حصاده أو بعد، و لا رقيب لذلك و لا حسيب، فالرأس العربي “جمال معروف” يعطي الموافقات و القبول و الرضا لهذه الأعمال.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *