أخبار سوريامرآة البلد

“حرم الثوار من الاصطياف في الساحل”.. دركوش تعوض بعض حاجة الشمال المحرر للمواقع السياحية

(متابعة – مرآة سوريا) مع انطلاقة الثورة السورية واصطفاف الأحرار إلى جانب قضيتهم العادلة مطالبين بالحرية والديمقراطية والكرامة، حُرٍم أهل الثورة من الاصطياف في الساحل السوري، وذلك بعد أن بات الأخير حكراً فقط على شبيحة الأسد ومؤيديه.
السوريون لم يستسلموا للواقع المفروض عليهم بالحديد والنار، فكانت بلدة دركوش السياحية بريف إدلب وجهاً آخراً لحياتهم القاتمة. مئات المهجّرين والنازحين يقصدون البلدة لمناظرها الخلابة ومياهها العذبة ومرور نهر العاصي منها، إضافة لكونها منطقة جبلية تتمتع بدرجات حرارة معتدلة صيفاً.
دركوش هذه البلدة السياحية المهمشة زمن النظام كسائر بلدات محافظة إدلب، تفتقر للفنادق والمطاعم والمشافي، وتبعد عن مدينة إدلب قرابة 60 كم، فيما تلاصق سفوحها الحدود التركية، ومع ذلك نالت نصيبها مرات عديدة من مجازر الأسد.
المصدر
زمان الوصل
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *