أخبار سوريامرآة الاقتصاد

حكومة الأسد تأمر بمحاربة البضائع التركية.. والوزير: قمع المخالفات يشل السوق!

(مرآة سوريا – متابعة المحرر) ما إن يصدر وزير في حكومة النظام قراراً معيناً حتى يتبعه بقرار مختلف تماماً ما يعني أن القرارات تكتب دون دراية كاملة في تبعيات القرارات وما قد يصاحبها من جدل بين فئات الشعب كما حدث في قضية البالة وقرار محاربتها الذي صدر لساعات معدودات من قبل معاون وزير التجارة الداخلية ليفاجأ هو كما الجميع بقرار يلغي قرار المعاون والعذر القبيح أنه لا يعلم بقرار معاونه وصلاحياته.

وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبدالله الغربي اعتبر أنه: “لا يمكن التضييق على الأسواق كالقبضة الفولاذية لكون التشديد في قمع المخالفات كلها سيؤدي إلى إغلاق نسبة كبيرة من المحال التجارية وشلل حركة الأسواق لكون حجم المخالفات ليس قليل”.

وأكد الغربي بحسب ما نقلت عنه صحيفة الوطن الموالية للنظام السوري أن: “التعامل بالطريقة الحالية كحل وسطي يساعد على تنبيه المحال لعدم المخالفة وأخذ العبرة من الآخرين الذين تتم مخالفتهم”.

ولفت الغربي إلى أن الوزارة عبر مديرياتها المنتشرة في المحافظات على علم بوجود بضائع مهربة كثيرة وخصوصاً في محال الألبسة وبالذات البضائع التركية.

وأضاف الوزير قائلاً: إن ملاحقة كل هذه المحال التي تحتوي على البضائع التركية ستوصلنا إلى إغلاقها جميعها.

وكانت البالة قد أحدثت أزمة بين المواطن والوزارة وصلت إلى العلاقة بين الوزير ومعاونه الذي طالب بمساءلة المعاون بعد الجدل الواسع الذي أثاره قرار مصادرتها ومنعها.

والجدير بالذكر أن مجلس الوزراء خلال جلسته أول أمس أكد على ضرورة مكافحة البضائع التركية، حيث أعطى أوامر وزارية لوزارات الإدارة المحلية و البيئة والمالية والتجارة الداخلية وحماية المستهلك بالتنسيق مع وزارتي العدل والداخلية من أجل اتخاذ الإجراءات الضرورية لمراقبة الأسواق المحلية وضبط جميع البضائع المخالفة للقوانين وخاصة “المنتجات الغذائية المهربة من تركيا أو ذات المنشأ التركي”.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *