أخبار سوريامرآة البلد

حيلة جديدة يلجأ إليها سامر الفوز للاستحواذ على إحدى شركات “غريواتي”

(متابعة – مرآة سوريا) لجأ رجل الأعمال المثير للجدل، سامر الفوز، إلى حيلة جديدة لتثبيت ملكيته على إحدى الشركات التي كان قد اشتراها سابقاً من رجل الأعمال عماد غريواتي، حيث حصل على ترخيص من هيئة الاستثمار لتأسيس مشروع لتصنيع الكابلات باسم أخيه عامر الفوز، وهو ذاته المصنع الذي كان يملكه أبناء زهير غريواتي.

وقال مراقبون، إن سامر الفوز كان قد اشترى قبل أكثر من عام، وبثمن بخس، عدة شركات تعود ملكيتها لرجل الأعمال الذي غادر البلد في العام 2013، عماد غريواتي، والذي كان يشغل أيضاً منصب رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية، وأحد شركاء رامي مخلوف في شركة الشام القابضة.

وقد سرت ضجة في ذلك الوقت بأن سامر الفوز، ما هو إلا أحد أذرع بشار الأسد المالية بالإضافة إلى رامي مخلوف، وبالذات بعد أن قام بشراء حصة الأمير الوليد بن طلال في فندق الفورسيزون بدمشق، وهو ما دفع الفوز، بحسب هؤلاء المراقبين، للتريث في الإعلان عن عدد آخر من المصانع والحصص التي كان اشتراها من مخلفات رجال الأعمال الذين غادروا البلد.

وأكدت مصادر مطلعة لـ “اقتصاد”، أن مصنع الكابلات الذي حصل الفوز على ترخيص له من هيئة الاستثمار السورية مؤخراً وباسم أخيه عامر، ما هو إلا معمل الكابلات الذي كان يديره عماد غريواتي، إلا أن الفوز لم يشأ على ما يبدو أن يعلن عن هذه الصفقة، بسبب اللغط الذي أثارته صفقاته الكثيرة والتي وُصفت بالمشبوهة، وفضل اللجوء إلى طريقة مختلفة، وهي الحصول على ترخيص بإقامة منشأة جديدة، مثلما فعل مع معمل الأدوية السرطانية، الذي كان قد اشتراه كذلك من أحد المستثمرين، ثم حصل على ترخيص بإقامته، بينما هو كان جاهزاً من قبل، وهو بطبيعة الحال لم يقلع حتى الآن.. ما يشير إلى أن الأمر له علاقة بغسيل أموال أكثر منه استثمارات ومشاريع.

المصدر
اقتصاد
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *