أخبار متفرقة

دعا لإبادة العرب وإسرائيل وحذّر من حكومات ظِل تحكم العالم.. كل ما نعرفه عن مرتكب هجوم ألمانيا

أظهرت التحقيقات الأوّلية حول منفذ الهجوم على
مقاهي تدخين النرجيلة بمدينة هاناو بولاية هيسن الألمانية، مساء الأربعاء 19
فبراير/شباط 2020، وأودى بحياة 9 أشخاص، أنه كان مهووساً بنظريات المؤامرة ويتصرف
بدافع عنصري.

واستندت التحقيقات إلى مقطع فيديو نشره منفذ
الهجوم، ويدعى توبياس، قبل قرابة أسبوع، إضافة إلى عدة منشورات مكتوبة على موقعه
الشخصي، بحسب موقع تاغزشاو العام.

الأمريكيون تحت سيطرة قوى سرية

ويتوجه الجاني في الفيديو، الذي ما زال متداولاً،
برسالةٍ باللغة الإنجليزية للشعب الأمريكي، الذي يزعم أنه يقع تحت سيطرة قوى سرية،
محذراً من تصديق وسائل الإعلام الكبرى، ومن نظام عبودية حديثة.

واعتبر الجاني أنه حان الوقت لينهض الشعب
الأمريكي، ودعاه للقتال.

ونشر مرتكب الهجوم الدامي في وثيقة على موقعه
نظرية مؤامرة أخرى، متوجهاً بها للشعب الألماني، متحدثاً عن “حكومة ظل”،
وعن وجود نخبة صغيرة سرية تتحكم في الكوكب كله والأحداث الجارية، وتخفي علوماً
سرية عن الشعب.

ويزعم أنه فهم كيف يُدار العالم بحكومة خفية على
عكس الآخرين.

رسائل عنصرية للعرب

وتطغى على ما نشره أيضاً أقوال ونظريات عنصرية،
متحدثاً عن سؤال جوهري طرحه على نفسه، عن سبب وجود جماعات عرقية معينة ذات سلوك
سيئ في بلاده. 

وأوضح أن أفراد هذه الجماعات -حسب رأيه- لا
يتمتعون بالكفاءة، وفق ما أثبت تاريخهم، مشيراً بكلامه إلى السكان في المنطقة
العربية، ويزعم أنهم قليلو القيمة.

مرتكب الهجوم

ويتحدث أيضاً عن وجود “أعراق مدمرة” في
ألمانيا، معتبراً في الوقت نفسه الشعب الألماني أفضل وأجمل شعب. 

ويخلص مما ساقه إلى ضرورة إبادة شعوب بأكملها،
وخطط لـ “تطهير” مناطق بأكملها، مُسمياً في هذا السياق بلداناً عربية
مختلفة، إلى جانب إسرائيل. 

النساء أيضاً ضمن نظريات المؤامرة

لا يتحدث الجاني فيما نشره عن الجانب السياسي
فحسب، بل عن الرياضة كالمنتخب الوطني الألماني وعن جامعة في بايرن. 

كما يتحدث عن النساء، وعن فشله في إقامة علاقات
معهن، الأمر الذي يفسره بنظريات مؤامرة أيضاً. 

وأقرّ بأنه لم يسبق له البتة أن أقام علاقة مع
امرأة، في السنوات الـ18 الماضية، وذلك بمحض إرادته، حسب قوله.

الجاني.. مُحب لنظريات المؤامرة

كان بيتر نيومان من جامعة كينغز كوليدج في لندن قد
نشر ملخصاً أيضاً لإطلاعه على محتويات ما نشره الجاني، بينها منشور من 24 صفحة
مكتوبة بلغة ألمانية ممتازة، لا تحتوي على أخطاء قواعدية أو طباعية.

وبين نيومان أنه وإن لم يركز الجاني، الذي يكره
الأجانب وغير البيض، على الإسلام فيما كتبه، لكنه دعا لمحو دول مختلفة في شمال
إفريقيا والشرق الأوسط ووسط آسيا، والتي تضم غالبية مسلمة. 

وكتب نيومان أنه برر دعوته لقتل سكان دول بأكملها
بمزاعم بأن العلم أثبت سمو أعراق معينة على غيرها.

وتحدث نيومان عن توهم الجاني بأنه تحت مراقبة
الاستخبارات طوال حياته، زاعماً أن شخصيات شهيرة كالرئيس الأمريكي دونالد ترامب
ومدرب نادي ليفربول يورغن كلوب يسرقان أفكاره.

ويعتقد نيومان أن الجاني لا يبدو كأنه عضو في
منتديات تشان الشهيرة التي يمكن من خلالها نشر رسائل مجهولة المصدر، بل يبدو كشخص
قضى الليل كله وهو يشاهد فيديوهات لنظريات المؤامرة على يوتيوب، وأنه مزيج من شخص
يميني متطرف فاشل عاطفياً لديه مشاكل عقلية.

قواسم مشتركة بين مرتكبي الهجمات العنصرية في
العالم

قال باتريك غينسنغ، من قسم التحقق من الأنباء على
القناة الألمانية الأولى، إنه ليس من الواضح إن كانت هناك صلة تجمع بين منفذ هجوم
هاناو وهجوم مدينة هالة على كنيس يهودي، وهجوم كريستشيرش على مسجدين في نيوزيلندا،
لكن أشار إلى اعتماد منفذي الهجمات الثلاث على نظريات مؤامرة منتشرة على نطاق
العالم عبر نقاط تجمع على منتديات الإنترنت.

فتحدث منفذ هجوم مدينة هالة شرقي ألمانيا مثلاً عن
وجود حالات ولادة قليلة، وعملية استبدال شعب مزعومة، عبر الهجرة، سببها النسوية،
وحمّل مسؤولية كل ذلك لليهود، لذلك هاجم الكنيس.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *