أخبار متفرقة

راسل كرو ينشر صوراً للدمار الذي خلّفته الحرائق في أستراليا بممتلكاته

شهدت الأملاك
العقارية للممثل راسل كرو، في نيو ساوث ويلز، تغيُّراً هائلاً، بعد أن دمَّرتها
الحرائق التي اجتاحت أستراليا بفضل موجةٍ من الأمطار التي هطلت على المنطقة، وفق
ما ذكرته شبكة CNN الأمريكية، الثلاثاء
21 يناير/كانون الثاني 2020.

إذ نشر النجم،
الحائز جائزة الأوسكار، صورةً عبر موقع تويتر لجزءٍ من ملكيته العقارية التُقطت
قبل عشرة أسابيع، بعد أن اجتاحتها الحرائق، وصورةً أخرى للجزء نفسه التُقطت صباح
الإثنين، 20 يناير/كانون الثاني.

نجم هوليوود
قال في تغريدته: «صورةٌ لمنزلي قبل
عشرة أسابيع بعد أن اجتاحته النيران، وأخرى صباح اليوم بعد نهاية أسبوعٍ من
الأمطار الغزيرة».

كان راسل كرو
قد استغلّ حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي ذات الجماهيرية الكبيرة، لينشر
صوراً للدمار الذي خلّفته الحرائق، التي استمرت شهوراً، ولجمع التبرعات لمكافحي
الحرائق المتطوعين. وقد قتل في الحرائق نحو ثلاثين شخصاً، وفي نيو ساوث ويلز وحدها
دُمر أو تضرر أكثر من ثلاثة آلاف منزلٍ.

كما قال كرو،
في نوفمبر/تشرين الثاني، إنه رغم خسارته بعض المباني، فهو يظل «محظوظاً
للغاية». وقال: «خسرت بعض المباني، لكنني لا أزال محظوظاً في المعومٍ
حتى الآن.

احترق سقف
الكنيسة الصغيرة.

شكرٌ عميقٌ لكل
من هم (يساعدون) على الأرض.

لا تزال بعض
الحرائق مشتعلةً وقد نفدت منا المياه.

لا توجد وفياتٌ
في الماشية حتى الآن.

الخيول بخيرٍ.

تركت الدجاجات
تخرج، وقد عادت، لقد تناولت ديداناً ساخنةً على الفطور.

كما أشار
الممثل: «لا تزال الحرائق مستمرةً… يقولون إن تغيراً في الرياح قد يفاقم
الأجواء في الوادي. آمل أن تكونوا بخيرٍ أنتم وأحباؤكم أينما كنتم، سواء في
أستراليا أو في كاليفورنيا، أو كنتم تواجهون حرائق الغابات في أي مكانٍ».

يُذكر أن كرو
لم يحضر حفل توزيع جوائز الغولدن غلوب هذا الشهر ليتمكن من البقاء مع أسرته في
أستراليا لحمايتها من الحرائق. وحين فاز بجائزة أفضل ممثلٍ في مسلسلٍ تلفزيونيٍّ
أو مسلسل قصير أو فيلم تلفزيوني عن دوره في مسلسل The Loudest Voice، قرأت النجمة جينيفر
أنستون خطابه بالنيابة عنه. وفيه دعا كرو السلطات لبذل مزيد من الجهد من أجل
مواجهة الأزمة المناخية.

جاء في خطاب
كرو الذي قرأته جينيفر: «لا تخطئوا في فهم أن المأساة الواقعة في أستراليا
سببها التغير المناخي. يجب أن نتصرف بناءً على العلم، وأن نحرك القوى العالمية
الفاعلة نحو مصادر متجددة للطاقة، وأن نحترم كوكبنا لتفردّه وروعته. بهذه الطريقة
فقط سنحظى كلنا بمستقبل».

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *