أخبار سوريامرآة البلد

ريف دمشق.. بلدية “حرجلة” تدفع بشباب القرية إلى التجنيد بجيش الأسد

(متابعة – مرآة سوريا) كثفت بلدية “حرجلة” في منطقة “الغوطة” الغربية بريف “دمشق”، مؤخراً، من اجتماعاتها بشباب القرية، بغية إقناعهم بضرورة الالتحاق بصفوف قوات النظام، وبررت ذلك على أنها خطوة “للتقرب من النظام من أجل تحسين الواقع الخدمي لأهالي القرية”.
في هذا الشأن قال الناشط الإعلامي “عبادة الشامي” في تصريح خاص لموقع “زمان الوصل” إن بلدية “حرجلة” حاولت على مدار الأيام الماضية استقطاب شباب القرية ممن هم في سن الخدمة الإلزامية، حيث عملت على إقناعهم بأنه لن يتم استجوابهم أو التحقيق معهم، بسبب تخلفهم عن الالتحاق لكونهم مستفيدين من العفو الأخير الصادر عن رأس النظام.
أضاف “أسفرت مساع أعضاء مجلس بلدية (حرجلة) عن التحاق ما يقارب 100 شاب بشكلٍ مباشر بقوات النظام، وسط وعود قدّمت لهم ولذويهم من قبل المسؤولين العسكريين بإبعادهم عن الخدمة في جبهات القتال؛ سواء ضد فصائل (المقاومة)، أو تنظيم (الدولة الإسلامية)”.
وأوضح أن حالة من الخوف والقلق سادت بين أهالي قرية “حرجلة” في الآونة الأخيرة، على خلفية تهديدات من الأجهزة الأمنية التابعة للنظام لهم بتنفيذ عمليات دهم واعتقال في حال تأخر الشباب فيها عن موعد الالتحاق بالتجنيد الإجباري الخاص بهم.
وأشار “الشامي” إلى أن أعضاء المجلس المحلي لقرية “حرجلة” حاولوا استغلال هذه الفرصة لتحقيق مكاسب شخصية وإنجازات لدى النظام، وهو ما يبرر اندفاعهم وحماسهم إلى القيام بهذه المهمة.
وكانت مخابرات النظام اعتقلت في الساعات الفائتة 5 شباب مطلوبين للخدمة الإلزامية من أبناء بلدة “زاكية”، أثناء مرورهم على حاجز “طيبة” الواقع في أطراف البلدة.
تتبع قرية “حرجلة” لناحية “الكسوة”، ويقدّر عدد سكانها بنحو 10 آلاف نسمة، يعمل غالبيتهم في الزراعة وتربية المواشي، فيما يعاني أبناء القرية من ضعف في الخدمات مثل: نقص مياه الشرب وانقطاع التيار الكهربائي المستمر، إضافة إلى سوء وسائل المواصلات العامة.
كلمات دلالية:
المصدر
زمان الوصل
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *