أخبار سوريامرآة البلد

ريف دمشق.. قوات الأسد تعتقل نساءً في الغوطة بسبب مكالمات هاتفية

(متابعة – مرآة سوريا) اعتقلت الأفرع التابعة للنظام السوري أربع نساء من مدينة عربين في القسم الغربي من الغوطة الشرقية بدمشق.

وأفادت مصادر إعلامية، اليوم الاثنين 24 من أيلول، أن الأفراع الأمنية المنتشرة في الغوطة اعتقلت النساء، أمس الأحد، بسبب مكالمات هاتفية مع ذويهم في الشمال السوري.

وأضافت المصادر أن عدد المعتقالات ارتفع ليصبح ستة خلال أسبوع واحد.

وليست المرة الأولى التي تشن فيها الأفرع الأمنية حملات دهم واعتقال في الغوطة بسبب الاتصالات الهاتفية، إذ اعتقلت في، تموز الماضي، ستة سيدات على الأقل عقب إجرائهم اتصالات هاتفية مع ذويهم المهجرين إلى الشمال السوري.

وذكر مراسل عنب بلدي في الغوطة الشرقية، في وقت سابق، أن قوات الأسد نشرت في المنطقة شرق دمشق أجهزة لتتبع الاتصالات (راشدات).

ومنذ سيطرتها على الغوطة الشرقية، في آذار الماضي، عملت قوات الأسد على إحكام القبضة الأمنية على المنطقة الخارجة عن سيطرتها منذ مطلع عام 2012.

وسيطرت قوات الأسد على المنطقة، بعد اتفاق وقعه الجانب الروسي مع فصائل المعارضة المنتشرة فيها، في 23 آذار الماضي، يقضي بخروج غير الراغبين بتسوية أوضاعهم إلى الشمال السوري.

ومنذ توقيع الاتفاق، انضمت ميليشيات محلية كانت تتبع لفصائل المعارضة إلى قوات الأسد، وتعمل ضمن لجان المصالحة على “ضبط الأمن في المنطقة”، بإشراف فرع الأمن العسكري، والمخابرات الجوية.

وتشن قوات الأسد حملات للتجنيد الإجباري، بعد انتهاء المهلة الزمنية (ستة أشهر) المعطاة للشباب الخاضعين لاتفاق التسوية مع الجانب الروسي، وفق ما ذكر مراسل عنب بلدي بدمشق.

ومنذ مطلع، شهر أيلول الحالي، تشن قوات الأسد حملات تجنيد يومية في مدن وبلدات الغوطة كما تشن حملات مداهمات بحثًا عن مطلوبين للخدمة.

المصدر
عنب بلدي
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *