أخبار متفرقة

سجل 9 أهداف بمباراة واحدة.. رونالدو جديد في الطريق!

جذب الفتي اليافع النرويجي إرلينغ هالاند، مهاجم فريق بروسيا دورتموند، الأضواء بشدة في الأشهر القليلة الماضية، بسبب سجله التهديفي الغزير، وحساسيته الكبيرة أمام المرمى، بالإضافة لتكوينه الجسدي المميز، الذي جعله أحد أهم مهاجمي الدوريات الأوروبية وهو في سن 19 عاماً فقط.

وكان الفتى طويل القامة قد حقَّق شُهرة واسعة، وانضمّ إلى كوكبة من أبرز نجوم القارة العجوز في ليلة وضحاها، وأصبح اسمه متداولاً بكثرة في مراحل المجموعات بدوري أبطال أوروبا هذا الموسم مع ناديه السابق ريد بول سالزبورغ، بعد تسجيله 8 أهداف في 4 مباريات مع النادي النمساوي، ولم يقتصر الأمر على المنافسة الأوروبية فحسب، فقد سجل 16 هدفاً هذا الموسم في الدوري النمساوي.

وتوقع الكثيرون أن يجد المهاجم الصغير عُمرًا والمميز جسديًّا بعض الصعوبات على مستوى التهديف في الدوري الألماني، بعد انتقاله لفريق بروسيا دورتموند في النصف الثاني من الدوري، ولكنه قلب الموازين وتكيّف بسرعة خارقة مع الأجواء الألمانية، حيث سجل ثلاثة أهداف (هاتريك) في أول ظهور له، وخلال 23 دقيقة فقط، وهي إحصائية تبدو غير معقولة على الورق. كما سجل هدفين في المباراة التالية بمجرد دخوله بديلاً في الشوط الثاني، ليصل رصيده إلى 5 أهداف في 56 دقيقة للنادي الألماني فقط، وهو الآن لديه 9 أهداف من ثماني مباريات في الدوري الألماني.

وكان الاختبار التالي للاعب البالغ من العمر 19 عاماً هو الجولة 16 من مباراة الذهاب ضد باريس سان جيرمان، الذي نجح فيه بتفوق، بعد تسجيله هدفين في 8 دقائق في الشوط الثاني، ولكن لسوء الحظ أخرج النادي الباريسي فريق بروسيا دورتموند من دوري أبطال أوروبا في مباراة الإياب، وهو ما أنهى الموجة التهديفية للاعب في أكبر منافسة في أوروبا.

إليك نظرة على أهم 5 أشياء ربما لم تكن تعرفها عن الفتى اليافع إرلينغ هالاند، المهاجم الذي يتوقع له أن يصبح هدفاً لكبار الأندية الأوروبية في المستقبل القريب:

. سجَّل 9 أهداف في مباراة واحدة

كان المهاجم الموهوب جزءاً من تشكيلة النرويج لكأس العالم تحت 20 سنة، التي أقيمت في بولندا في عام 2019، وقد سجل تسعة أهداف في مباراة واحدة أمام منتخب هندوراس، والتي انتهت بنتيجة 12-0.

9 أهداف في مرمى الهندوراس

وبهذه الأهداف التسعة كسر الرقم القياسي لمعظم عدد الأهداف المسجلة في مباراة واحدة تحت 20 سنة في كأس العالم، والتي سبق أن سجلها المهاجم البرازيلي اديلتون، الذي سجل ستة أهداف في الفوز على كوريا (10-3) في بطولة 1997، وقد كان هذا أيضاً أكبر انتصار للنرويج على الإطلاق في كرة القدم.

. أغنيته المفضلة هي نشيد دوري أبطال أوروبا

يجد المهاجم الموهوب في البوندسليجا متعة كبيرة عند اللعب في أكبر مسابقة في القارة الأوروبية؛ دوري أبطال أوروبا، وأغنيته المفضلة للاستماع إليها بحسب تصريحه في أحد اللقاءات هو النشيد الرسمي للبطولة، وليس هذا فحسب، بل يُشاع أيضاً أنه ضبط نغمة هاتفه الجوال على النشيد الرسمي للبطولة، لأنه يحفزه على التدريب بشكل أقوى، ليصبح لاعب كرة قدم أفضل كل يوم.

ومن المؤكد أن إعجاب اللاعب بالبطولة الأوروبية وعمله الشاق قد أثمر هذا الموسم، حيث كان أحد أكثر المهاجمين المخيفين في المسابقة الأوروبية، قبل الخروج أمام فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، حيث أحرز 10 أهداف في 5 مباريات في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

. يتبع نظام كريستيانو رونالدو الغذائي ليصبح مثله يوماً ما

يضع المهاجم النرويجي نصب عينيه اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو كنموذج يحتذى به، عندما يتعلق الأمر بالتدريب والنظام الغذائي، حيث يتبع المهاجم خطة النظام الغذائي للنجم البرتغالي، ويعود هذا لإعجابه واندهاشه من قدرة النجم البرتغالي على العطاء على أعلى مستوى حتى في سن 35.

ملمح بسيط من تدريبات رونالدو

وقد كشف ألف إنجي هالاند، والد الفتي المعجزة، الذي لعب أيضاً كرة القدم على المستوى الدولي مع المنتخب النرويجي، أن ابنه البالغ من العمر 19 عاماً استلهم النظام الغذائي لكريستيانو بعد محادثة قصيرة مع زميل رونالدو السابق في فريق مانشستر يونايتد، الفرنسي باتريس إيفرا، حيث روى له المدافع الفرنسي موقفاً عن خروجه هو وكريستيانو لتناول الغداء معاً، وانتهى الأمر بكريستيانو رونالدو بتناول السمك فقط، وليس أي شيء آخر كجزء من روتينه الصارم لتناول السعرات الحرارية.

. يطمح للفوز بالدوري الممتاز مع ليدز يونايتد الإنجليزي 

بسبب والده الذي كان لاعب كرة قدم محترفاً لديه 34 مباراة دولية مع النرويج، ومثّل أندية نوتينغهام فورست ومانشستر سيتي، بالإضافة إلى نادي ليدز يونايتد، ولأنه مولود في مدينة ليدز الإنجليزية فإنه أصبح أيضاً من المعجبين بالنادي الإنجليزي، ويحلم بالفوز بالدوري الممتاز يوماً ما مع هذا النادي.

ويبدو أن حلمه هذا سيتحقق يوماً ما، حيث إن نادي ليدز يونايتد في طريقه للصعود إلى الدوري الإنجليزي الموسم المقبل، بعد تصدره لجدول بطولة الشامبيونز شيب، برصيد 71 نقطة من 37 مباراة، وبالتالي إذا استطاع نادي ليدز الحفاظ على مسيرته في الدوري الممتاز لعقد آخر فيمكننا أن نتوقع رؤية هالاند مرتدياً قميص ليدز الأبيض يوماً ما في الدوري الإنجليزي.

. فضّل منتخب والده على منتخب الأسود الثلاثة

بسبب ميلاده في مدينة ليدز أثناء فترة لعب والده هناك، كان يمكنه اللعب للمنتخب الإنجليزي، لكن المهاجم كان دائماً واضحاً بشأن أولوياته، وبالتالي اختار المنتخب النرويجي على بلد ميلاده، وقد مثل منتخب النرويج في مختلف الفئات العمرية، وعلى الرغم من إقصاء النرويجيين في دور المجموعات لكأس العالم تحت 20 سنة في بولندا، العام الماضي، فإنه فاز بالحذاء الذهبي بسبب الأهداف التسعة التي سجلها في مرمى منتخب هندوراس.

مدثر النور أحمد هو كاتب سوداني مهتم بالرياضة والتكنولوجيا والخصوصية على الإنترنت. لديه حُب وعِشق مختلفان للرياضة وخاصة كرة القدم.

أنتم أيضاً يمكنكم المشاركة معنا في قسم الآراء والتجارب الشخصية عن طريق إرسال كتاباتكم عبر هذا البريد الإلكتروني:opinions@arabicpost.net

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *