أخبار سوريامرآة البلد

شاهدة على مجزرة الكسارة بحمص: هكذا قطعت الميليشيات أجساد الضحايا وكدستها في خزائن المنازل

(متابعة – مرآة سوريا) أم محمد (45 عاما)، من حي البياضة في حمص، وسط سوريا، تقيم مع عائلتها في ريف حلب الغربي في بلدة كفرناها.
السيدة ام محمد شاهدة مع عائلتها على مجزرة الكسارة التي لم تظهر في الاعلام، والتي وقعت في السنة الثانية للثورة السورية.
تروي أم محمد مشاهداتها من المجزرة التي وقعت بالقرب من حي البياضة وحي دير بعلبة، حيث داهمت ميلشيات طائفية منطقة الكسارة، ونفذت جرائم القتل والاغتصاب بالجملة.
تتحدث السيدة عن الذبح بالسكين، الذي طال الأطفال والرجال والنساء، وكذلك تقطيع الأطراف، وتكديس جثثهم داخل خزائن المنازل. 
نزحت ام محمد مع عائلتها المؤلفة من 12 شخصاً الى ريف حمص الشمالي، ومن ثم الى الشمال السوري المحرر، وكانت المحطة الاولى “سراقب” ثم داخل مخيم حدودي بالقرب من “باب الهوى” مكثت به فترى من الزمن، الى ان انقطع الدعم عنه ما اجبرها على النزوح الى مكان اخر.

المصدر
زمان الوصل
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *