مرآة العالم

(شاهد) جدل واسع في إيران بسبب حركة فعلها وزير الخارجية أمام دبلوماسية بريطانية

(متابعة – مرآة سوريا) أثارت دبلوماسية بريطانية الجدل، في رحلة قامت بها مؤخراً إلى العاصمة الإيرانية طهران، بعدما بدا أن وزير الخارجية الإيراني طلب منها ارتداء غطاءٍ للرأس.

وبحسب ما نقلت صحيفة الإندبندنت البريطانية، الثلاثاء 12 ديسمبر/كانون الأول 2017، كانت الممثلة الدائمة للمملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة كارين بيرس، وبصحبتها وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون ضمن الوفد الذي توجه إلى إيران، الأحد الماضي، والذي كان يسعى إلى إطلاق سراح الصحفية البريطانية من أصل إيراني نازانين زغاري راتكليف المعتقلة في طهران.

وكانت بيرس ظهرت أثناء وصولها للقاء وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف مرتدية وشاحاً حول كتفيها، بدلاً من وضعه على رأسها.

وفيما قام ظريف بتحيّة أعضاء الوفد البريطاني الآخرين بمصافحة باليد، أشار بكلتا يديه إلى أعلى لكارين، بدلاً من مصافحتها، وهي إشارة فسّرتها وسائل الإعلام الحكومية بأن ظريف كان يطلب من الدبلوماسية البريطانية سحب الوشاح على شعرها، بحسب ما أظهرته المقاطع المصورة للقاء.

وأظهرت الصور كارين خلال المحادثات دون ارتداء الوشاح على رأسها، وفيما بدا أنه لقاءٌ مغاير للقاء الأول، كانت ترتدي غطاء رأس مختلفاً برتقالي اللون.

ووصفت كلٌّ من وكالة الأنباء التابعة للدولة “فارس نيوز” ووكالة “تسنيم” للأنباء مظهرها بأنه “غير لائق”، مما أطلق عاصفة من تعليقات الإيرانيين المتباينة عبر الشبكات الاجتماعية.

 


 

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *