أخبار سوريامرآة البلد

شرعي في هيئة تحرير الشام: حركة نور الدين الزنكي أدخلت “طائفة مرتدة” و تعاونت مع أمريكا و تخلفت عن الجهاد

(تلغرام – مرآة سوريا) نشر الشرعي في هيئة تحرير الشام،أبو الفتح الفرغلي، تعليقًا عن المشكلة بين فصيله و حركة نور الدين الزنكي، و التي تفاقمت بعد مقتل أحد مسؤولي الهيئة و إصابة زوجته على أحد حواجز الحركة قبل أيام. 

و قال “الفرغلي” عضو مجلس الشورى ولجنة الإفتاء في الهيئة إنّ :”من يسأل عن المشكلة مع الزنكي فهي ليست فقط مشكلة دم حرام تجب محاسبة قادته قبل جنوده عليه فحسب، بل المشكلة أكبر من ذلك بكثير”.

و زعم الفرغلي بأنّ الحركة”تعدت على الجهاد كله وعلى الدين عبر إدخالها جنود من “طائفة مرتدة” لاشك في ردتها (و يقصد جيش الثوار) إلى إدلب لمقاتلة الهيئة حصرًا”، معقبًا بالقول:”الأمر ثابت عندنا وموثق بأعلى درجات التوثيق ومن أراد من المنصفين التحقق فليتفضل نشرح له الأمر”.

و اتهم شرعي الهيئة الحركة بأنها “تعاملت مع الأمريكان و أخذت الدعم منهم، و تركت الجهاد الواجب، و كدست السلاح من أجل قتال الهيئة، و ألزمت العناصر الجدد بوجوب قتال الهيئة كشرط للانضمام، و طعنت الهيئة في ظهرها”.

و هاجم “الفرغلي” من دعا إلى “مباهلة” بين الهيئة و الحركة، و منهم الشيخ عبد المحيسني، و قال الفرغلي:”من يدعو للمباهلة فأقول له أربع على نفسك ولا تأت باللعنة عليك وعلى فصيلك كله كما فعل قبلك السفيه العدناني”.

و تأتي هذه النزاعات في ظل تعرض الغوطة الشرقية في ريف دمشق لحملة دموية من قبل الأسد و حليفه الروسي، أدت إلى مقتل مئات المدنيين و جرح الآلاف خلال الأسبوع الماضي وحده. 

 

 

 

 

 

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *