مرآة البلد

شرعي في هيئة تحرير الشام: لولا الهيئة لكان الناس بين قتيل و أسير و مشرّد!

نشر “أبو الفتح الفرغلي”، الشرعي في هيئة تحرير الشام، منشورًا في قناته بتطبيق “تلغرام” الروسي، وصف فيه الهيئة بأنها “حصن المسلمين في الشام ودرعهم الواقي ضد أعداء الدين و السنة”.

و قال الفرغلي في منشوره الذي اطلع عليه موقع مرآة سوريا:”حين نصف هيئة تحرير الشام بأنها حصن المسلمين في الشام ودرعهم الواقي ضد أعداء الدين والسنة بمختلف أطيافهم، وأنها إن كُسِرَت شوكتها وانفرط عقدها فمآل ذلك تعطل الجهاد وهدم الدين واستباحة دماء وأعراض وأموال المسلمين، وتسلط الكافرين عليهم”.

و تابع:”فإننا إنما نقول ذلك لأنها الجماعة ذات الشوكة التي يعيش غالب المسلمين والمجاهدين في المناطق المحررة من الشام تحت سلطانها وحمايتها، ولولا ما تقوم به -منفردة- من أعمال عسكرية وأمنية وفقها الله لها وأعانها عليها، لكان الناس الآن بين قتيل وشريد وأسير ومفتون في دينه!”.

و قال:”هذا الذي نقوله ليس عن عصبية حزبية جاهلية -معاذ الله-، بل هو ما ندين الله به، ولا ننظر في ذلك للأسماء والشعارات، وإنما ننظر لمصلحة الدين ورضى الله عزوجل، ولنا في هذا الموقف سلفٌ صالح نسعد أن نقتدي به في مثل هذا المقام”.

يذكر أنّ عدد شهداء الثورة السورية تجاوز المليون في تقديرات غير رسمية، فيما نزح أكثر من 50% من السوريين و هجّر إلى خارج البلاد نحو 7 ملايين.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *