أخبار متفرقة

شقق وسيارات وقسائم مواد غذائية.. عروض مغرية للتصويت في استفتاء يسمح ببقاء بوتين رئيساً حتى عام 2036

يتلقى سكان العاصمة الروسية موسكو عرضاً بهدايا عبارة عن قسائم شراء تصل قيمتها إلى 4 آلاف روبل (أي ما يعادل نحو 57 دولاراً)؛ للتصويت في استفتاء قد يُبقي الرئيس فلاديمير بوتين بمنصبه حتى عام 2036.

وفقاً لأليكس نيميريك، كبير مسؤولي التجارة والخدمات في سلطات موسكو، يمكن استخدام القسائم في 3 آلاف متجر، ومطعم، وشركات أخرى بجميع أنحاء المدينة. وأعلن نيميريك أنه من المتوقع تسليم نحو مليوني قسيمة للمواطنين. ويتوقع أن يكلف مشروع “جوائز المليون” المدينة نحو 113 مليون جنيه إسترليني. (ما يقارب 143 مليون دولار).

سيجري التصويت، وفق صحيفة The Times البريطانية، على الإصلاحات الدستورية، على مدار سبعة أيام في الأسبوع الأخير من يونيو/حزيران. وتمنح التعديلات المقترحة بوتين حق الترشح لفترتين إضافيتين مدة كل منهما ست سنوات، بمجرد انتهاء ولايته الحالية في عام 2024.

نيميريك قال إن الناخبين سيدخلون عملية سحب على الجوائز بعد الإدلاء بأصواتهم، مضيفاً أن تلك القسائم ستساعد الشركات التي عانت مالياً خلال حالة الإغلاق التام التي خضعت لها مدينة موسكو لمدة شهرين؛ من جراء جائحة فيروس كورونا. وفي الوقت ذاته، ستتاح الفرصة للناخبين بمنطقة كراسنويارسك في سيبيريا للفوز بالشقق والسيارات والهواتف الذكية في سحوبات بمراكز الاقتراع.

شعبيته تراجعت: وسائل إعلام معارِضة قالت نقلاً عن مصادر داخلية، إن مسؤولي الكرملين حريصون على التأكد من أن الناخبين يتمتعون بمزاج جيد قبل التصويت. وصلت معدلات تأييد بوتين إلى أدنى مستوياتها في التاريخ خلال الجائحة، إذ خسر ملايين من الروس وظائفهم أو خُفِّضت رواتبهم. وحُظِرت الحملات المناهضة لتلك الإصلاحات.  

بوتين واثق: لكن الرئيس بوتين قال إن “غالبية مطلقة” من الروس تدعم مشروعه للإصلاح الدستوري، خلال أول ظهور علني له، الجمعة، بعد البقاء في العزل لأسابيع.

وأشاد بوتين، الذي ظهر مبتسماً في مراسم إحياء العيد الوطني، بتقاليد الشعب الروسي وثقافته، مؤكداً أنه من الطبيعي أن تنعكس في الدستور. وأضاف خلال مراسم رفع العلم في غرب موسكو: “إنني واثق بأن الغالبية المطلقة من مواطنينا تؤيد هذه المواقف”.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *