أخبار سوريامرآة البلد

صحيفة إسرائيلية: بشار الأسد انتصر في سوريا وهو من احتضن تنظيم الدولة

(متابعة – مرآة سوريا) نشرت صحيفة هارتس الإسرائيلية مقالاً لـ «الكسندر كريفينغ» مدير التوعية الرقمية في القسم الإنكليزي منها اليوم الاثنين، تحدث فيه عن «احتضان رئيس النظام السوري لتنظيم الدولة وتقديم الدعم له في المناطق السورية».

وقال الكاتب إنه في «حين لا تزال سوريا ممزقة بين المصالح الروسية والأمريكية والتركية، حيث يعمل قادة العالم على تجنب حمام الدم في الجيب المتبقي للمعارضة السورية، هناك شيء واحد مؤكد: لقد فاز الرئيس بشار الأسد بحرب أهلية دامت سبع سنوات في سوريا».

وأضاف كريفينغ: «من أجل ضمان فوزه، يقول الخبراء، إن الأسد ساعد في احتضان التطرف الذي أدى إلى صعود الدولة الإسلامية والمزيد من انتشار الجهاد في سوريا، وهي العناصر التي يتعهد الآن بتدميرها في إدلب، آخر جيوب المتمردين في البلاد، موطن الملايين من المدنيين واللاجئين».

في السياق قال روبرت فورد لصحيفة «هارتس»، سفير سوريا في عهد الرئيس باراك أوباما وسفير الولايات المتحدة السابق في البلاد «إن الأسد سيبقى في السلطة خلال المدى البعيد، والأهم من ذلك أنه لن يكون هناك أي محاكمة للأسد وشركائه».

وتابع: «لن يقتصر الأمر على محاسبة الأسد على استخدام الأسلحة الكيميائية أو الفظائع الأخرى في زمن الحرب ، ولكن حلفاء روسيا وإيران الذين ساعدوه على هزيمة المتمردين لن يتمكنوا من تمويل إعادة بناء الحرب التي دمرتها الحرب بلد».

وأشار فورد أن «سقوط الأسد بدا مكفولاً في العديد من النقاط خلال السنوات الثماني منذ بدأ الربيع العربي في إسقاط الدكتاتوريين في الشرق الأوسط.، غير أن الأسد استطاع الآن أن يتفوق على زملائه الطغاة مثل حسني مبارك ومعمر القذافي، وكذلك القادة الغربيين مثل أوباما وبريطانيا ديفيد كاميرون الذي تعهد في وقت ما بوقف إراقة الدماء وخطوط حمراء حذر الأسد من استخدام الأسلحة الكيماوية أو المخاطرة بتغيير النظام».

وأوضح أن «الأسد قام بإشاعة الفوضى والإرهاب للتشكيك في المعارضة وضمان عدم تدخل الغرب ضده».

ويوضح الخبير في الشأن السوري «كريستوفر فيليبس» كيف ربط بشار الأسد المعارضة بالجهاديين في كتابه «معركة سوريا: التنافس الدولي في الشرق الأوسط الجديد».

وقال فيليبس لصحيفة هآرتس: «من الصعب معرفة مدى نجاح استراتيجية التشكيك. من المؤكد أن غالبية السوريين الذين لم يفروا أو الذين حملوا السلاح بدوا داعمين للأسد، لأنهم لم يثقوا بالمعارضة أو لأنهم خافوا من النظام؟ ربما كان خليطًا من الاثنين».

وأضاف «في عام 2011 ، تم الإفراج عن غالبية قيادة داعش الحالية من السجن من قبل الأسد، وكان قادة جماعتين إسلاميتين كبيرتين ، هما حسان عبود من أحرار الشام وزهران علوش من جيش الإسلام ، في سجون الأسد في مطلع عام 2011. بالإضافة إلى ذلك ، بدأت الدولة الإسلامية تترسخ في سوريا وانتشرت في العراق. الأسد سمح للمجموعة بالنمو»

وكتب فيليبس في صحيفة «ذي أتلانتك»: «في أغسطس / آب إن هذا كان براغماتيا جزئيا ، حيث كان تنظيم الدولة الإسلامية في الشرق بينما هدد متمردون آخرون المناطق الغربية ، لكنه كان أيضا استراتيجيا».

ونوه أن الأسد «لم يقم فقط النظام بفتح الباب أمام السجون وإخراج هؤلاء المتطرفين ، بل سهّلهم في عملهم ، في إنشاء ألوية مسلحة».

يقول فيليبس إن «الأسد كتب رواية شرعية لقد صورت المعارضين على أنهم إسلاميون عنفيون، أجانب، وطائفيين ، على أمل أن الجهاديين ونظامه فقط سيُتركون للسوريين والعالم للاختيار من بينها».

 المصدر: صحيفة هارتس

المصدر
قاسيون
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *