أخبار متفرقة

صحيفة: اعترافات صادمة.. هكذا كان عدنان أوكتار يعاقب “قططه”

نشرت صحيفة “صباح” التركية تقريرا سلطت من خلاله الضوء على حجم التجاوزات التي مارسها التركي “الداعية عدنان أوكتار” المثير للجدل، بحق الفتيات اللاتي يعملن لصالحه أو ما يسميهن الإعلام التركي بـ”قططه”.

وقالت الصحيفة في تقريرها الذي ترجمته “عربي21” إن عددا من الفتيات اللاتي عملن لديه “قدمن اعترافات صادمة بشأن أوكتار”، حيث ذكرت الفتاة “غولغون غوكتان” أنها “كانت من بين قطط عدنان أوكتار الأكثر تعرضا للتعذيب والضرب”.

وأشارت غوكتان إلى أن “أكثر سبب كان يقف وراء تلقيها لكمات من أوكتار يتمثل في فشلها في بعض الأحيان في تجهيز مياه الشرب الخاصة به، التي يطلب دائما أن تكون حرارتها في حدود 20 درجة مئوية، وأن يتم تسخينها لمدة سبع دقائق”.

كما تعرض الصحيفة قصة فتاة أخرى تدعى “سيلدا إنال”، وقالت إنها إلى كانت تتعرض لـ”عقوبات من نوع آخر، كأن يتم إجبارها على ارتداء زي الخادمات لأيام عديدة”.

وبينت الصحيفة أن أوكتار “كان يهتم كثيرا بدرجات الحرارة، حيث كان يأمر فتياته بتسخين سريره باستخدام مجففات الشعر، قبل دقائق من خلوده للنوم، كما كان يهتم كثيرا بنظرات قططه ففي حال لم تعجبه نظرات إحداهن، يصفها بنظرات المنافقين ويجبرها على ارتداء نظارات شمسية داخل المنزل طوال اليوم”.

وأضافت أن أوكتار “كان يهتم كثيرا بملابسه الداخلية، وكان يأمر إحدى الفتيات التي تدعى “نشأة أوزل” بتسخينها في فرن المايكرويف أيام الثلاثاء والجمعة. كما كان يكره إمساك الصحف اليومية بيديه. لذلك، شكل فريقا مكونا من ثلاث نساء تتمثل مهمتهن في إمساك الصحف اليومية أمامه”.

ونقلت “صباح” عن إحدى الفتيات، وتدعى “غوركام أردوغان” قولها إن أوكتار “غضب منها أثناء مرورها من أمامه، فقام بحلاقة شعرها وحاجبيها بشكل كامل، وكان يهتم بنظافة الفتيات إلى حد كبير، ويأمرهن بتنظيف أجسادهن بالزعفران”.

وأكدت أن “أشكال العقاب لفتيات عدنان أوكتار لم تقتصر على ذلك، بل كان يعاقب بعضهن بالسير على أقدامهن وأيديهن، بطريقة تشبه سير الحيوانات على أربعة أقدام، كما كان يتحسس من الشحنات الكهربائية فكان يأمر كل شخص بالسير لخطوات عديدة على التراب حتى يتخلص من الشحنات الكهربائية، قبل لمسه أو مصافحته”.

وأوردت الصحيفة أن أوكتار “قام بتوزيع المهام المنزلية على جميع فتياته، حيث خصص مجموعة من الفتيات لمساعدته على ارتداء الجوارب، التي كان يستخدمها مرة واحدة فقط ويلقيها في القمامة بعد ذلك. كما كانت هناك مجموعة أخرى من الفتيات، وعددهن خمسة، متخصصات في تدليك جسمه بشكل يومي قبل خلوده إلى النوم. فضلا عن ذلك، كان أوكتار حريصا للغاية على صحته ويخشى من تعرضه لمحاولات التسميم. نتيجة لذلك، سخر فتاتين تقفان بجانبه على طاولة الطعام، وتتمثل وظيفتهما في تذوق كل صنف من الطعام قبل أن يتناوله”.

كما كان “يمسح أجهزته الخلوية وساعة يده ومستلزماته الأخرى بالكحول قبل استخدامها، وكان يأمر فتياته أيضا بمسح كل المناطق التي من المحتمل أن تلمسها يده في المنزل، وذلك باستخدام الكحول، والمطهرات، وأدوات التعقيم. كما تتبع الفتيات التعليمات ذاتها عند تنظيف مرحاضه الخاص”.

وتختم بالقول إن “اهتمام أوكتار بدرجات الحرارة لم يقتصر على سريره ومياه الشرب الخاصة به، بل كان يأمر قططه بتسخين كرسي سيارته قبل جلوسه عليه بنصف ساعة”.

عربي21

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *