أخبار سورياأخبار متفرقة

طبيب لدى “منظمة أطباء بلا حدود” يشرح معاناة اللاجئين السوريين في جزيرة ليسبوس اليونانية

(متابعة – مرآة سوريا) بعث طبيب نفسي في منظمة أطباء بلا حدود يدعى أليساندرو باربيريو رسالة مفتوحة حول معاناة اللاجئين السوريين في جزيرة ليسبوس اليونانية.

100

وقال الطبيب النفسي في رسالته: «عملت طوال 14 عاما كطبيب نفسي سريري في قسم الصحة النفسية في تريستي بإيطاليا، وخبيرا في الحالات النفسية الطارئة وأعمل مع الأشخاص المصابين بالإدمان والأمراض المصاحبة للأمراض النفسية».

وتابع: «أعالج ضحايا الاتجار بالبشر وأقدم الدعم النفسي إلى اللاجئين والمساجين وأوفر المشورة بشأن برامج الحماية والإنعاش الاجتماعي، وطوال سنوات عملي في المجال الطبي، لم أشهد يوما أعدادا مثل هذه من المصابين بأمراض نفسية كما أشهد اليوم بين أوساط اللاجئين السوريين على جزيرة ليسبوس».

وأكد الطبيب «باربيريو» أن الغالبية العظمى من الناس لديهم أعراض ذهانية وتراودهم أفكار انتحارية، ويحاولون الانتحار، ويعجز معظمهم عن أداء وظائفهم اليومية الأساسية مثل النوم وتناول الطعام والحفاظ على النظافة الشخصيّة والتواصل.

وقال: «بالنظر إلى الانتهاك الكامل لحقوق الإنسان والاحتياجات الطبية والنفسية الخطيرة التي نواجهها كل يوم، من الواضح أن مخيم موريا في حالة طوارئ. فسيكون من غير المعقول وغير الأخلاقي عدم اعتبار الموقف حالة طوارئ واتخاذ إجراءات حاسمة على الفور. والوضع الحالي قد يتدهور بشكل كبير حتى في غضون الأسابيع المقبلة، مع تصاعد حدة العنف الذي قد يغرق الجزيرة في فوضى عارمة».

ويستوعب مخيم موريا في لسيبوس 3,100 شخص كحد أقصى ولكنه بلغ قدرته الاستيعابية القصوى مع وجود أكثر من 9,000 شخص، ثلثهم من الأطفال، يعيشون في ظروف مزرية تساهم في تدهور صحتهم الجسدية والنفسية تدهورا شديدا.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *