أخبار سوريامرآة العالم

عرّاب التقارب السعودي-الإسرائيلي «أنور عشقي»: إسقاط الطائرة الإسرائيلية سيغير قواعد اللعبة بالمنطقة

(متابعة – مرآة سوريا) اعتبر الجنرال السعودي المتقاعد «أنور عشقي» أن إسقاط الطائرة الإسرائيلية، صباح السبت، سيغير قواعد اللعبة في الشرق الأوسط.

وكتب «عشقي»، الذي يوصف بعراب التقارب السعودي الإسرائيلي، تغريدة على حسابه في «تويتر» قائلا: «إسقاط الطائرة إف 16 الإسرائيلية في سوريا، سوف يغير قواعد اللعبة في الشرق الأوسط».

اسقاط الطائرةf-16الإسرائيلية في سوريا ، سوف يغير قواعد اللعبة في الشرق الاوسط. — د. أنور عشقي (@DrEshki) ١٠ فبراير، ٢٠١٨

وصباح اليوم، أسقطت الدفاعات الجوية التابعة للنظام السوري مقاتلة إسرائيلية من طراز «إف 16»، وذلك عقب إعلان الجيش الإسرائيلي إسقاطه لطائرة بدون طيار إيرانية، قال إنها اخترقت المجال الجوي الخاص به من سوريا.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، السبت، أن إصابة أحد طياري المقاتلة الإسرائيلية شديدة الخطورة.

وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن رئيس الوزراء «بنيامين نتنياهو» يجري مشاورات أمنية منذ بدء الأحداث وهو يصادق على العمليات التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي.

وأضافت أنه «يتم إطلاع نتنياهو باستمرار على تفاصيل المجريات ويقوم بمتابعتها عن كثب، بالإضافة إلى إطلاع أعضاء المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية على تفاصيل الأحداث الجارية».

وأعلن التليفزيون الإسرائيلي أن هيئة الأركان في حالة اجتماع دائم تحسبا لتطورات الموقف العسكري والاستراتيجي على الحدود الشمالية.

وقال تقرير للتليفزيون إن هناك تصعيد غير مسبوق بين (إسرائيل) وإيران.

وذكر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي «أفيخاي أدرعي» على حسابه الرسمي في «فيسبوك» أن المقاتلات الإسرائيلية طالت 12 هدفا منها 3 بطاريات تابعة لقوات الدفاع الجوي السورية، و مطار تيفور العسكري.

وقال التليفزيون السوري إن الجيش تصدى لضربات إسرائيلية جديدة على ريف دمشق، حيث سمع دوي انفجار كبير في المنطقة.

ووفق القناة التليفزيونية الإسرائيلية العاشرة، فإن الغارات استهدفت وحدة تابعة للحرس الجمهوري في دمشق.

ونقلت القناة ذاتها عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله إن «(إسرائيل) غير معنية بأي تصعيد إضافي».

واتهم الناطق باسم جيش الاحتلال إيران بالمسؤولية عن حادثة إسقاط الطائرة، مؤكدا أن «إيران تجر المنطقة نحو مغامرة لا تعلم كيف تنتهي».

المصدر
الخليج الجديد
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *