جماعة فتح الله غولن

عناصر “غولن” يهلوسون في السجون التركية: الأنبياء يزوروننا!!

ألقت الزيارات التي أجرتها أم وزوجة الرائد السابق إبراهيم ب. معه في السجن الضوء على الحالة النفسية لأعضاء تنظيم غولن الإرهابي. فيقول إبراهيم ب. إن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يزورهم في السجن، وإنهم عندما يدعون الله تهتز جدران السجن.

يواصل تنظيم غولن الإرهابي استخدام سلاح الأحلام للحيلولة دون انهيار أعضائه داخل السجون. ولقد ألقت الزيارات التي أجرتها زوجة ووالدة الرائد السابق إبراهيم ب.، الذي يحاكم في دعوى الانقلاب حول الأحداث التي شهدتها قيادة القوات البرية، ألقت الضوء على الحالة النفسية لأعضاء التنظيم. فيقول إبراهيم ب. إن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم يزورهم في السجن، وإنهم عندما يدعون الله تهتز جدران السجن.

“الأنبياء يزوروننا”

وفيما يلي نسرد ما قاله الرائد السابق إبراهيم ب. لزوجته المدرِّسة ووالدته خلال الزيارات التي أجراها أعضاء تنظيم غولن الإرهاب مع أقاربهم وتم تسجيلها:

“هناك الكثيرون رأوا ذلك، وهناك من رأى ذلك في وضح النهار. بل هناك من أكل معهم الطعام ومن قبّل أيديهم ومن قال إنهم قالوا لهم “تحملوا، لقد بقي القليل”. وهناك من أتى من أنبياء آخرين وأمّ الناس في صلاة من ركعتين ثم انصرف. ولقد تذكر أحدهم رؤيا رآها قبل عام. وفي تلك الرؤيا يدخل إلى داخل الكعبة ليرى أنها تبدو وكأنها مثل عنبرنا بالسجن. لقد رأى كل التسعة عشر شخصا الموجودين في العنبر، فأخبرهم بتاريخ، لكنهم لا يقولونه لنا. أي أن الأشخاص الموجودين هنا ليسوا أشخاصا بلا جدوى. قال الرسول “أنا من اخترت كل من كانوا سيسجنون”. انظر، إنه يشجعنا. ويتلو أحد حفظة القرآن بعض الأدعية، ونحن نقول “آمين” لتهتز جدران السجن، فقال لنا حافظ القرآن “لا تقولوا آمين”، فقلنا آمين بيننا وبين أنفسنا، ليهتز السجن هذه المرة كذلك؛ إذ زالت الجدران ثم عادت من جديد. فوصل فرق التدخل السريع لتفرّق حشدنا”.

تركيا بالعربي | يني شفق

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *