أخبار متفرقة

غضب المتظاهرين يعود للعراق، تركيا: سنبعث دعماً عسكرياً إن اقتضت الضرورة، قوات النظام السوري تتقدم مع قصف مميت

غضب المتظاهرين يعود للعراق

غالبية
المدن العراقية شهدت تظاهرات آلاف مع انتهاء المهلة الدستورية لتعيين
رئيس للوزراء، وبعد نحو أسبوعين من الهدوء. سياسياً لم تتوصل الكتل السياسية في
البرلمان للاتفاق على الشخصية التي ستوكل إليها مهمة تشكيل الحكومة، في حين تصر
الجارة إيران على الدفع باتجاه تسمية مرشحها قصي السهيل الذي كان وزيراً في
الحكومة المستقيلة.

خلفية: كانت مصادر سياسية عدة مقربة من
دوائر القرار في العاصمة العراقية أكدت أن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري
الإيراني قاسم سليماني ومسؤول ملف العراق في حزب الله اللبناني الشيخ محمد
كوثراني، يدفعان باتجاه إقناع القوى السياسية من شيعة وسنة بترشيح السهيل، حسب
موقع فرانس 24. وكانت فرص السهيل كبيرة في الساعات الأخيرة. لكن بما أن المشاورات
في العراق تشبه صندوق أسرار تخرج منه مفاجأة في الوقت بدل الضائع، يصعب التكهن
باسم رئيس الوزراء.

تحليل: يرى البعض أن طرح أو تسريب اسم
بعينه لخلافة عادل عبدالمهدي في منصب رئيس الوزراء العراقي ليس سوى حرق لتلك
الأسماء أو جس نبض الشارع الثائر، قبل الإعلان الفعلي عن المرشح الذي يتم التوافق
عليه من جانب الكتل النيابية أو الطبقة السياسية الحاكمة.

وهناك من يرى
أن الهدف الحقيقي هو استهلاك الوقت حتى تهدأ حدة التظاهرات ويعود غالبية المحتجين
إلى بيوتهم مع ضغط الظروف المعيشية، مما يعطي الفرصة للقوى السياسية كي تعود
الأمور إلى طبيعتها، وإن كان مسار الأحداث حتى الآن لا يوحي بأن الشارع الثائر
يمكن أن يتخلى عن مطالبه بسهولة، مما يعني أنه حتى في حالة تمرير مرشح سواء كان
السهيل أو غيره، ربما لا يؤدي ذلك لتهدئة المحتجين.

 سنبعث
دعماً عسكرياً إن اقتضت الضرورة

الاتفاق التركي الليبي أثار قلق العديد من البلدان في المتوسط/ رويترز
الاتفاق التركي الليبي أثار قلق العديد من البلدان في المتوسط/ رويترز

قال الرئيس
التركي رجب طيب أردوغان الأحد، إن بلاده ستزيد من الدعم العسكري للحكومة الليبية
المعترف بها دولياً إذا اقتضت الضرورة، وستدرس الخيارات الجوية والبرية والبحرية.
وكان أردوغان يتحدث في مناسبة في إقليم قوجه إيلي شمال البلاد، وقال إن تركيا لن
تتراجع «على الإطلاق» عن الاتفاقين اللذين أبرمتهما مع ليبيا.

خلفية:
تساند تركيا حكومة فائز السراج في ليبيا المقسمة بين فصائل سياسية وعسكرية متناحرة
منذ 2011. وقالت أنقرة إنها قد ترسل قوات إلى ليبيا إذا طلبت حكومة السراج ذلك.
ووقع البلدان كذلك اتفاقاً للحدود البحرية أثار غضب اليونان.

تحليل: ليس من غير المتوقع أن تتراجع تركيا
عن دعم حكومة الوفاق والرئيس التركي يعني تماما ما يقوله فالتخلي عن السراج الآن
يعد هزيمة سياسية وخسارة اقتصادية، والأطراف التي تدعم خليفة حفتر عسكريا تدرك
تماما أن السبيل الوحيد لفرض أمر واقع على العاصمة هو دخولها بالقوة لخلط الأوراق
من جديد.

وفي ضوء ذلك
من المتوقع ألا تسمح تركيا بسقوط حكومة الوفاق المعترف بها دوليا بالقوة المسلحة
من جانب حفتر المدعوم من مصر والإمارات والسعودية، كما أن الاتفاق الأمني وترسيم
الحدود البحرية الموقع بين طرابلس وأنقرة يعطي شرعية لأي تحرك تركي في ليبيا.

سوريا تقدم تحت قصف مميت

 قال شهود وسكان إن
قوات النظام السوري المدعوم من روسيا حققت تقدماً على الأرض بعد استئناف الهجوم
قبل أسبوع تقريباً على آخر جيب للمعارضة في شمال غرب البلاد. والهجوم هو الأكبر منذ نحو ثلاثة
أشهر وتسبب في موجة نزوح جماعية للمدنيين.

إضافة: مصادر قالت إن الهجوم الواسع النطاق والمصحوب بقصف جوي مكثف على مناطق مدنية ريفية في جنوب شرق محافظة إدلب أنهى شهوراً من الجمود على جبهات القتال تمكن فيها مسلحو المعارضة من صد الجيش ومنعه من تحقيق أي تقدم كبير.

تحليل: تجدد القتال بتلك الصورة العنيفة والموجة الجديدة من نزوح اللاجئين تجاه الحدود التركية كفيل بإعادة الحرب في سوريا إلى الواجهة مرة أخرى، بعد أن بدا الأمر وكأن روسيا وإيران قد حسما المعركة لصالح نظام بشار الأسد. لكن الهجمات العنيفة على إدلب كفيلة بأن تخلط الأوراق بصورة غير متوقعة، وبالتالي أصبحت الأمور على الأرض مفتوحة على كل السيناريوهات ومن المرجح أن يعود تنظيم الدولة من جديد، في ظل التقارير الكثيرة التي تتحدث عن أن التنظيم يستعد للعودة بشكل أكثر شراسة، ومع تداخل وتشابك مصالح الأطراف المتعددة في سوريا يصبح كل شيء واردا ويبدو أن مأساة المدنيين السوريين لا تزال ينتظرها مزيد من التصعيد.

ماذا يحدث أيضاً؟

قال وزير النفط وزير الكهرباء
والماء الكويتي، خالد الفاضل، إن بلاده تأمل بعودة الأمور إلى طبيعتها في الإنتاج
النفطي بالمنطقة المقسومة بين الكويت والسعودية مع نهاية العام الجاري.

أعلن الرئيس التركي رجب طيب
أردوغان، أن بلاده ستبدأ اعتباراً من عام 2022، بإدخال غواصة جديدةٍ كل عام إلى الخدمة في القوات البحرية جاء ذلك في كلمة له، الأحد
22 ديسمبر/كانون الأول 2019، خلال مراسم إنزال «بيري رئيس»، الغواصة الحديثة محلية
الصنع، إلى المياه بولاية قوجه إيلي (شمال غرب).

أصرّ وزير الدفاع الأمريكي
مارك إسبر على أن واشنطن مستعدة للقتال بعدما أرسلت كوريا الشمالية تهديداً مخيفاً ودعاها لتقديم تنازلات بحلول نهاية العام الجاري 2019.

كشفت الزوجة الأولى لحاكم دبي
محمد بن راشد، رندا البنا، تفاصيل لأول مرة عن حياتها مع الشيخ قبل عقود، مشيرةً
إلى أن ابنتهما أصبح عمرها 40 عاماً لكن لا تستطيع رؤيتها حتى الآن.

أعلنت الرئاسة الفرنسية، السبت
22 ديسمبر/كانون الأول 2019، أن الرئيس إيمانويل ماكرون قرر التنازل سلفاً عن
المعاش التقاعدي الذي يحقّ له أن يتقاضاه بصفته رئيساً سابقاً للجمهورية عندما يغادر قصر الإليزيه.

يقترب رياض محرز قائد منتخب الجزائر ونجم مانشستر سيتي
الإنجليزي، من الانفصال عن زوجته عارضة الأزياء السابقة ريتا التي تنحدر من أصول
هندية؛ بعدما تناثرت تقارير صحفية متعددة تدينها بالتورط في مغازلة أنتوني جوشوا بطل العالم في الملاكمة
للوزن الثقيل
.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *