أخبار سوريامرآة البلد

غضب سوري من تصريحات ابن سلمان عن بقاء الأسد

(متابعة – مرآة سوريا) عبر ناشطون سوريون عن حالة غضب شديد في مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر” و”فيسبوك”، من تصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حول مستقبل رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وكان ابن سلمان قال في تصريحات لمجلة “تايم” الأمريكية إن الأسد سيظل في الحكم، معربا عن أمله بأن لا يصبح “دمية” في يد إيران.

واعتبر مغردون أن تصريحات ابن سلمان مخالفة للخط السياسي الذي انتهجته السعودية في سوريا، مذكرين بتصريحات سابقة لوزير الخارجية السعودي عادل الجبير، حول ضرورة رحيل الأسد.

المنسق العام فيما بين الفصائل السورية، الدكتور عبد المنعم زين الدين غرد: “سبع سنوات من التصريحات الدولية المناصرة للثورة والمنددة بجرائم الأسد وعصابته لم نستفد منها شيئا، فلماذا نأسف على تحولها أو توقفها”.

وأضاف: “حقيقة المواقف الدولية بالعموم منذ سنوات هي التآمر على الثورة سواء صرحوا بذلك أم لا، ثورة روت تراب الوطن بدماء مليون شهيد لن تهتز لأي تصريح كان”، وذلك في إشارة صريحة من زين الدين إلى تصريح ابن سلمان.

من جانبه استهجن الناشط الإعلامي ماجد عبد النور، ما قاله ابن سلمان عن بقاء الأسد، وغرد مخاطبا إياه: “لم ينتظرك أطفال درعا حين كتبوا على الجدران، ولم ينتظرك أهل حمص وحلب وإدلب حين لبوا النداء”.

وأردف: “إن أقررتم بانهزامكم وجبنكم أمام الولي الفقيه، فانهزموا وحدكم”، في إشارة إلى أن بقاء الأسد يعني انتصارا لإيران.

 

من جانبه، رجح الإعلامي السوري فيصل القاسم صدور بيان عن الخارجية السعودية لتوضيح تصريحات ابن سلمان، لكنه استدرك: “الترقيع لم يعد ينفع، ذاب الثلج وبان المرج”.

وكتب الإعلامي قتيبة ياسين في تغريدة ساخرة.

وتابع في أخرى، مدللا على حالة “الفشل السعودي” في إدارة الملف السوري

الناشط السياسي السوري/التركي الجنسية، عادل حنيف داود، قال متهكما: “حتى أنت يا ابن سلمان تود بقاء الأسد، شو عاملك الشعب السوري، ذنبه أنه كان يدعو لمملكتك بأن يحفظها الله، وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان”.

المصدر: عربي21

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *