أخبار سوريامرآة البلد

فريق الأزمة في حوران: “إن كان لا بد من الموت فليكن بشرف”

(متابعة – مرآة سوريا) طالبت غرفة العمليات المركزية في الجنوب، برعاية أممية للمفاوضات، مشددة على أنه “لا تفاوض بلغة التهديد”، فيما أعلن فريق الأزمة ردا على التهديدات الروسية: “إن كان لابد من الموت فليكن بشرف”.
وقالت الغرفة في بيان لها اليوم الاربعاء: “نسعى لتفاوض يضمن حقوق أهلنا وخاصة الثوار وكرامتهم فثورتنا كانت لأجل الحرية والكرامة”.
وأضافت: “نحن نسعى لاتفاق شامل وخارطة طريق تضمن حلا للوضع الراهن لحين إيجاد حل شامل على مستوى سوريا”.
وختمت بيانها بالقول: “لا يمكن أن يتم التفاوض بلغة التهديد والحرب أبدا”.
بدوره اتهم فريق “إدارة الأزمة” في الجنوب السوري قوات الاحتلال الروسي بأنها السبب بتوقف المفاوضات وبفشل الوصول إلى تسوية. 
وقال في بيان له: “ثبت للقاصي والداني وبعد مفاوضات شاقة وموجات قصف عنيفة وتهديدات أعنف أن المحتل الروسي لا يقبل إلا أن نسلم رقابنا جميعا للذبح كالخراف ونحن نقول له وللعالم أجمع: إن كان لابد من الموت فليكن بشرف ونحن ندافع عن وجودنا وكرامتنا كبشر على هذه الأرض”.
وأضاف: “إن عنجهية المفاوض الروسي وغطرسته هي من تسبب بتوقف المفاوضات والفشل في التوصل إلى تسوية تحفظ دماء وكرامة مواطني هذه المنطقة رغم أننا كنا وما زلنا جاهزين لأي تسوية عادلة”.
وجدد الفريق دعوته لكل الشباب والرجال وكل قادر على حمل السلاح إلى استنفار الهمم والطاقات وإلى تشكيل وحدات المقاومة الشعبية والالتحاق بأقرب الفصائل الثورية”، داعيا الجميع إلى عدم التفريط بالسلاح.
وختم البيان بالقول :”لقد أثبت قادة فصائل الجيش الحر غيرة وطنية منقطعة النظير رغم الضغوطات الهائلة التي مورست عليهم وأنهم مع أهلهم المدنيين سيقفون يدا بيد أمام الغزاة”.
المصدر
زمان الوصل
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *