أخبار سوريامرآة البلد

(فيديو) نذرت حياتها لمساعدة والديها والطيران الأسدي قطع ساقها.. عائشة تطلب العون

(متابعة – مرآة سوريا) عائشة، شابة في الثلاثين من العمر، اختارت منذ وقت مبكر ان ترعى أمها العاجزة، وأبيها المريض، دون أن تفكر بزواج أو عائلة، وهبت نفسها لرعاية والديها، ولم تتراجع رغم حملها الثقيل الذي ازداد ثقلا مع الحرب، والقصف والقتل والتجويع، إلى أن جاءت طائرات الأسد، وقصفت قريتها، كما فعلت مرات ومرات، لكن هذه المرة، كانت عائشة بين الضحايا، لتستيقظ على ساقها اليسرى وقد بترت.
كان هم عائشة الأول، كيف تواصل رعاية والدتها، التي ليس لها سوى الله، وابنتها عائشة، وبعد خروجها من المشفى، اكتشفت أنها هي أيضا باتت بحاجة لرعاية، دون ساقها، وقوتها السابقة..
عائشة بحاجة لطرف اصطناعي، لكي تبدأ رحلة مقاومة الإعاقة، والتغلب عليها، هي تعلم أنها تستطيع المقاومة، لكنها بحاجة لأداة تجعل المقاومة ممكنة، والأداة هي طرف اصطناعي، فقط، قد يبدو الأمر سهلا جدا، لدى المنظمات المعنية، والجمعيات التي تتلقى التمويل والدعم، لكنه صعب جدا بالنسبة لعائشة، التي ليس لديها سوى أب مريض، وأم مقعدة.

المصدر
زمان الوصل
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *