أخبار متفرقة

فيديو يُظهر لحظة السقوط والانفجار الكبير للطائرة الأوكرانية في إيران، أصبح لون السماء برتقالياً

نشرت وسائل إعلام غربية، الجمعة 10 يناير/كانون الثاني 2020، مقاطع فيديو جديدة تُظهر لحظة انفجار الطائرة الأوكرانية في إيران، التي قُتل جميع ركابها البالغ عددهم 179، ووجهت اتهامات لطهران باستهدافها بصاروخ «بالخطأ» أثناء قصفها لقواعد أمريكية بالعراق. 

صحيفتا The Telegraph، وThe Guardian البريطانيتان نشرتا مقاطع فيديو تظهر الطائرة الأوكرانية من طراز بوينغ 737-800 وهي تشتعل في سماء طهران، وتهوي باتجاه الأرض، ثم تنفجر مخلفةً ضوءاً برتقالياً ضخماً.

أشارت صحيفة The Telegraph إلى أن الفيديو الذي عرضته نشرته وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا)، ويُظهر الفيديو لقطات أخرى تُظهر اشتعال النيران في مساحات واسعة من المكان الذي سقطت فيه الطائرة المنكوبة. 

كانت السلطات الأوكرانية، قد قالت إن الطائرة كانت تقل ركاباً من إيران، وأوكرانيا، وكندا، والسويد، وأفغانستان، وألمانيا، وبريطانيا، وأشارت سفارة أوكرانيا في إيران في بيان نشرته عقب وقوع الحادث، إلى أن خللاً فنياً أصاب الطائرة قبل سقوطها، قبل أن تتراجع السفارة أوكرانيا وتحذف البيان. 

اتهامات لإيران وطهران تنفي

بعد ذلك وجهت كل من أمريكا، وبريطانيا، وكندا اتهامات لإيران بأن أحد صواريخها ضرب الطائرة، حيث كانت الطائرة التابعة لشركة الخطوط الدولية الأوكرانية متجهة من طهران إلى كييف يوم الأربعاء 8 يناير/كانون الثاني 2020، وسقطت بعد دقائق من إقلاعها من مطار الإمام الخميني في طهران.

جاء سقوط الطائرة في أعقاب قصف إيران لأهداف أمريكية بالعراق بصواريخ بالستية، وقال مسؤولان أمريكيان لمجلة «نيوزيويك» إنه من المحتمل أن تكون الأنظمة الإيرانية الصاروخية المضادة للطائرات نشطت بعد الهجوم الصاروخي الذي شنته طهران على قاعدتين عسكريتين أمريكيتين بالعراق، رداً على مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني»، الأسبوع الماضي.

من جهتها رفضت إيران الاتهامات بمسؤوليتها عن إسقاط الطائرة، وشددت على أن خللاً فنياً أصابها وأدى إلى سقوطها، إذ قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي إن «كل هذه التقارير حرب نفسية تستهدف إيران.. بوسع كل الدول التي كان لها مواطنون على متن الطائرة أن ترسل ممثلين ونحث بوينغ على إرسال ممثل لها للمشاركة في عملية فحص الصندوق الأسود».

غيّر أنّ الخطوط الجوية الأوكرانية، نفت وجود أعطال في الطائرة المنكوبة، مؤكدة أنها جديدة وتم فحصها قبل يومين.

من جانبها، قالت الرئاسة الأوكرانية إنها لا تستبعد فرضية أن تكون الطائرة قد سقطت جراء إصابتها بصاروخ، لكنها دعت إلى عدم استباق نتائج التحقيقات. 

هذه التحقيقات دفعت طهران إلى توجيه دعوة لخبراء من أوكرانيا، وشركة بوينغ للمشاركة في التحقيق، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي إنه «سيرحب أيضاً بخبراء من دول أخرى مات مواطنوها في الحادث».

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *