أخبار متفرقة

في أول ظهور له منذ أزمة كورونا.. السيسي: تعاملنا بشفافية والتشكيك فينا كذب وافتراء

في أول ظهور له
منذ أزمة فيروس كورونا، قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إن الاحد 22 مارس/آذار
2020، إن الدولة المصرية تعاملت مع أزمة كورونا: “من البداية وكالعادة بمنتهى
الشفافية”

الرئيس المصري
قال إن بلاده ستخصص 20 مليار جنيه (1.27 مليار دولار) لدعم البورصة المصرية
للتخفيف من أثر انتشار فيروس كورونا على الاقتصاد.

كما قال في
تصريحات أذاعها التلفزيون، إن مصر لديها احتياطيات استراتيجية كافية من السلع
الغذائية الأساسية مثل الأرز والسكر وإنه لا حاجة للناس لتخزين السلع.

تشكيك في
بيانات الحكومة 

السيسي وحسبما
نقلت صحيفة المصري
اليوم
الخاصة، قال في حضور عدد من الوزراء، أثناء تكريم سيدات مصريات، بمناسبة
عيد الأم في مصر، إن البيانات الصادرة عن مصر تعكس الواقع الذي تعيشه مصر، مشيراً
إلى أن “طوال الوقت كان هناك من يشكك في كل إجراء نقوم به، التشكيك والحديث
الذي يتردد أقل ما يقال فيه هو أنه كذب وبه افتراء كثير، ليس موضوع كورونا
فقط”.

الرئيس المصري
تابع: “التشكيك حالة عاشتها مصر على مدار 80 عاماً بطريقة تشكل حالة من عدم
الثقة وسط الشعب”، وتساءل: “لماذا نخبئ أمر كورونا، هل هذا الأمر قاصر
على المصريين فقط، هذا الأمر موجود في العالم كله.. ربنا يلطف بنا حتى الآن بفضل
إجراءات علمية حقيقية واحترازية قامت بها الدولة المصرية لاحتواء كورونا”.

مصادر توفير
100 مليار دولار

السيسي رد على
المتسائلين عن كيفية توفير مصر 100 مليار جنيه لمواجهة كورونا، قائلًا:
“الـ100 مليار منين؟ هي مصر قليلة ولا إيه”. وقال إنه تم تشكيل مجموعة
لإدارة الموقف منذ بداية أزمة كورونا، وأشاد بجهود العاملين في قطاع الخدمات
الصحية خلال التعامل مع وباء كورونا، كما أشاد بتعامل الإعلام مع أزمة فيروس
كورونا، ومواجهته للشائعات.

وفيات جديدة في
مصر

كانت وزارة
الصحة المصرية أعلنت مساء السبت تسجيل حالتي وفاة و9 إصابات جديدة بفيروس كورونا.
وأوضحت الوزارة، في بيان، أنه بهذه الحصيلة الجديدة يرتفع إجمالي ضحايا كورونا في
البلاد إلى 294 إصابة، توفي منهم 10، فيما تماثل للشفاء 41.

بينت أن
الإصابات التسع الجديدة “جميعهم من المصريين المخالطين للحالات الإيجابية
التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقاً”. أما حالتا الوفاة، وفق البيان، فهما
لمصريين إحداهما سيدة تبلغ 68 عاماً، والآخر رجل عمره 75 عاماً.

إجراءات
احترازية 

فيما أعلنت
السلطات المصرية، السبت، حزمة جديدة من الإجراءات الاحترازية، للحد من انتشار
فيروس كورونا، في مقدمتها تعليق الصلاة في جميع مساجد وكنائس البلاد.

جاء ذلك في
بيانات منفصلة نقلاً عن كل من وزارة الأوقاف، ومشيخة الأزهر، والكنيسة القبطية
الأرثوذكسية.

بيان وزارة
الأوقاف، قال أنه تقرر “إيقاف إقامة صلاة الجمع والجماعات وغلق جميع المساجد
وملحقاتها وجميع الزوايا والمصليات ابتداء من تاريخه ولمدة أسبوعين والاكتفاء برفع
الأذان”.

من جهته، قال
بيان شيخ الأزهر، إنه تقرر “تعطيل إقامة الجمعة والجماعات بالجامع الأزهر
بشكل مؤقت، ابتداء من السبت، حرصاً على سلامة المصلين، ولحين القضاء على وباء
كورونا”.

أضاف:
“ستتم إقامة الأذان بالجامع للصلوات الخمس وينادي المؤذن مع كل أذان (صلوا في
بيوتكم)”.

في السياق
ذاته، أعلنت “اللجنة الدائمة للمجمع المقدس برئاسة البابا تواضروس
الثاني”، غلق جميع الكنائس وإيقاف الخدمات الطقسية والقداسات والأنشطة لمدة
أسبوعين.

كما قرر المجلس
الأعلى للجامعات، برئاسة وزير التعليم العالي خالد عبدالغفار، تأجيل امتحانات
نهاية الفصل الدراسي الثاني على ألا تنعقد قبل 30 مايو/أيار 2020.

فيما قرر
المجلس الأعلى للأثار، غلق جميع المتاحف والمواقع الأثرية على مستوى الجمهورية
ابتداء من صباح الإثنين وحتى 31 مارس/آذار الحالي، للحد من انتشار كورونا.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *