أخبار سوريامرآة البلد

في صمود أسطوري.. (شاهد) سوري يُصر على رفع الأذان من فوق أحد مساجد الغوطة الشرقية الذي تحول لـ”كومة” تراب!

(صهيب الابراهيم- مرآة سوريا) تناقلت شبكات التواصل الاجتماعية مقطعاً مصوراً، لمؤذن سوري في الغوطة الشرقية وهو يرفع الأذان من فوق المسجد الذي تحول لـ”كومة” من التراب بسبب القصف العنيف الذي تتعرض له مدن وبلدات المنطقة.

وبحسب الفيديو الذي رصده موقع مرآة سوريا، فقد اعتلى المؤذن ركام المسجد دون خوف أو تردد وراح يرفع الأذان بصوت ندي، بينما علت أصوات القصف العنيف وهدير الطائرات التي حلقت فوق سماء المدينة.

وأثار الفيديو المتداول إعجاب المتابعين على مواقع التواصل حيث أشادوا بشجاعة وجسارة أهل الغوطة وما فعله هذا المؤذن رغم الركام والأنقاض ما يعطي دفعاً معنوياً للحياة والأمل وعدم الاستسلام.

وانتشر الفيديو بشكل واسع النطاق على مواقع التواصل الاجتماعي وحظي بمشاهدات كبيرة ومشاركات عدة من قبل النشطاء.

 

وثمن الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صمود أهالي الغوطة الشرقية الأسطوري ضد المذبحة التي ينفذها المجرم بشار الأسد بدعم الميليشيات الإيرانية والطيران الروسي في لإطار حملة تطهير عرقي بحق السوريين.

وتشهد أحياء ومدن وبلدات الغوطة الشرقية قصفاً مدفعياً وصاروخياً عنيفاً من قبل قوات الأسد، تدعمها الطائرات الروسية، بهدف القضاء على آخر معاقل المعارضة السورية قرب العاصمة دمشق.

يشار إلى أن الغوطة الشرقية تعتبر إحدى مناطق “خفض التوتر”، التي تمّ الاتفاق عليها في محادثات العاصمة الكازاخية أستانا عام 2017.

وتجدر الإشارة إلى أن قوات الأسد والميليشيات الداعمة لها تحاصر الغوطة الشرقية منذ العام 2012 وتمنع دخول المساعدات الإنسانية والطبية إليها.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *