أخبار سوريا

قائد عسكري “مخضرم”.. تعرف إلى رئيس اللجنة الأممية للتحقيق بهجمات إدلب

بتكليف من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، يرأس الجنرال النيجيري، شيكاديبيا أوبياكور، اللجنة المعنية بالتحقيق في هجمات إدلب، شمال غربي سوريا.

شيكاديبيا أوبياكور سيُدير عمل لجنة التحقيقات الأممية، نظرًا لما يملكه من خبرات عسكرية، إلى جانب السنغافورية جانيت ليم والبرتغالية مارتا سانتوس بايس، الذين تنحصر مهمتهم الجديدة بالتأكد من التقارير الواردة عن استهداف مناطق حيوية مدنية خلال الحملة العسكرية الأخيرة على إدلب، دون امتلاكهم صلاحية تحديد المسؤول عن تلك الهجمات.

ومن المقرر أن يبدأ الفريق الأممي عمله، في 30 من أيلول الحالي، وفق ما أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، أمس الجمعة.

إنجازات عسكرية قادته إلى الأروقة الأممية

ولد شيكاديبيا أوبياكور في ولاية أنمبرة النيجيرية في 18 من شباط عام 1951، وتلقى تعليمًا جامعيًا في الكلية الحربية الوطنية بالعاصمة النيجيرية (أبوجا)، ثم حصل على درجة الماجستير في العلوم والدراسات الاستراتيجية من جامعة إبادان في نيجيريا.

بدأت مسيرة أوبياكور العسكرية في الجيش النيجيري عام 1973، تولى خلالها مهامًا عدة وحاز على رتب عسكرية انتهت بحصوله على رتبة جنرال، حين أصبح رئيسًا للجيش النيجيري، والمسؤول العام عن الرعاية والانضباط والخدمات الطبية المقدمة لجميع الأفراد العسكريين النيجيريين.

برصيد الجنرال النيجري أوسمة وميداليات عدة من بينها: ميدالية السلوك الجيد، وسام الشرف، ميدالية اليوبيل الفضي، ميدالية اليوبيل الذهبي، ميدالية بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيريا، وغيرها.

في عام 2011، تقاعد أوبياكور من الجيش النيجري، الذي خدم فيه مدة 38 عامًا، ثم عينته الأمم المتحدة مستشارًا عسكريًا ومساعدًا للأمين العام للأمم المتحدة في الشؤون العسكرية، بعهدة الأمين العام كوفي عنان، حينها.

خبرة في التحقيقات العسكرية

يمتلك الجنرال النيجيري، شيكاديبيا أوبياكور، خبرات واسعة في التحقيقات العسكرية المتعلقة بارتكاب انتهاكات ضد المدنيين خلال النزاعات المسلحة.

وسبق أن كلفته الأمم المتحدة بالتحقيق في إسقاط طائرة تابعة للأمم المتحدة جنوب السودان عام 2012، كما تولى التحقيق في الهجوم المسلح الذي استهدف بعثة أممية في منطقة أبيي المتنازع عليها بين السودان وجنوب السودان، في تموز الماضي، وأسفر عن مقتل جندي أممي وخمسة مدنيين.

وكذلك شغل الجنرال النيجيري منصب قائد قوة البعثة الأممية إلى ليبيريا، وهو منصب عينه فيه الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة، كوفي عنان، عام 2006.

ويعمل حاليًا عضوًا في المجلس الاستشاري لبرنامج التدريب على حفظ السلام، التابع لمعهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث.

وتعوّل المنظمات الحقوقية على لجنة التحقيق الأممية في الكشف عن الهجمات التي استهدفت المنشآت المدنية والصحية في إدلب، ما أسفر عن مقتل مئات المدنيين، بحسب الأمم المتحدة، وتعتبر روسيا أحد أبرز المتهمين بها.

Powered by WPeMatico

مقالات ذات صلة