أخبار متفرقة

قتلى جدد في احتجاجات العراق.. الآلاف يتحدَّون “كورونا” ويخرجون في تظاهرات رفضاً للحكومة ومطالبين بمحاكمات للفاسدين

قتل مواطنان عراقيان الثلاثاء 25 فبراير/شباط 2020، في التظاهرات التي
شهدتها العاصمة العراقية بغداد رفضاً لمنح الثقة لرئيس الوزراء المكلف محمد توفيق
علاوي، فيما نشر ناشطون مقاطع مصورة لشخص يحمله المتظاهرون يقولون إنه قتل برصاص
القوات الحكومية في ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد، فيما أشارت الأنباء إلى مقتل
متظاهر آخر في ساحة التحرير، حسبما قالت قناة “الحرة” الأمريكية.

 أظهر فيديو آخر المتظاهرين وهم يتحدون
بصدورهم العارية أحد عناصر الأمن الذي يطلق النار عليهم من مسافة قريبة جداً.

 سياق الخبر: ضحايا التظاهرات، الذين سقطوا في العراق،
نتيجة لتجدد الاحتجاجات التي شارك فيها الآلاف، والتي خرجت رافضة الحكومة الحالية
بالإضافة إلى الطبقة السياسية الحاكمة، رغم الحديث الجاد عن بدء انتشار فيروس
كورونا في البلاد، فيما سار مئات طلبة المدارس والجامعات وصولاً إلى ساحة التحرير،
وهم يلوحون بالأعلام وصور قتلى الاحتجاجات، ويرددون هتافات ضد النخبة الحاكمة
المتهمة بالفساد والتبعية للخارج.

مظاهرات العراق وفيروس كورونا: ظهر الكثير من
المتظاهرين وهم يرتدون الأقنعة الطبية الواقية بعد تسجيل العراق 5 إصابات مؤكدة
بفيروس “كورونا” في النجف (جنوب) وكركوك (شمال) منذ الإثنين. إحدى
المتظاهرات “هدى” قالت للأناضول، إن “كورونا لن يقف حاجزاً أمام
مواصلة الاحتجاجات في بغداد وبقية مناطق العراق”.

فيما تابعت: “نحن هنا لنثبت ذلك.. لن نغادر الساحات لحين تحقيق
المطالب برحيل ومحاسبة قتلة المتظاهرين والفاسدين”.

أما في محافظة المثنى جنوبي البلاد، نظم المئات من طلبة وأساتذة
الجامعة وقفة تضامنية مع قتلى الاحتجاجات.

مطالب التظاهرات: الحراك الشعبي أجبر حكومة عادل عبدالمهدي،
على تقديم استقالتها مطلع ديسمبر/كانون الأول 2019، ويصر المتظاهرون على رحيل
ومحاسبة كل الطبقة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة، والتي تحكم منذ
إسقاط نظام صدام حسين، عام 2003.

فيما يعترض الحراك الشعبي على تكليف محمد توفيق علاوي برئاسة الحكومة
المرتقبة. ومن المقرر أن يعقد البرلمان الخميس جلسة طارئة للنظر في منح الثقة
لحكومة علاوي.

منذ أسابيع تشهد ساحة الخلاني مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن
التي استخدمت في الغالب بنادق الصيد في الأيام الأخيرة، ما أوقع إصابات في صفوف
المحتجين.

الى ذلك يشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة، منذ مطلع أكتوبر/تشرين
الأول 2019، تخللتها أعمال عنف خلفت أكثر من 600 قتيل، وفق رئيس البلاد برهم صالح،
ومنظمة العفو الدولية.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *