أخبار سوريامرآة البلد

قضاء الأسد يقضي على ضابط مشلول بالحبس سنتين لارتكابه “جرم تحقير” بحق رتبة أعلى

(متابعة – مرآة سوريا) حكم القضاء العسكري التابع للنظام على ضابط مسرح ومشلول بالحبس سنتين مع دفع غرامة مالية، لارتكابه “جرم تحقير” ضابط أعلى منه رتبة “خارج الخدمة”، وفق صورة عن القرار موقعة من رئيس المحكمة العسكرية بحمص “العقيد عادل جابر حمدان”.
وقبل ساعات، نشر الضابط المحكوم روايته لخلفية الحكم عليه، بعد مخاطبة من سماه “الرئيس المفدى بشار الأسد”، حيث عرف عن نفسه بأنه “الجريح الشهيد الحي الملازم أول حسن حيدر النجلة، من أهالي طرطوس، ناحية الكريمة، قرية تلعدس من مرتبات الكلية الحربية”.
وأفاد “نجلة” أنه بتاريخ 21 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، اشتبك في إحدى جبهات حلب مع “المجموعات الإرهابية”، ما أدى لإصابته بطلق ناري في ظهره، ومع ذلك فقد تم تأخير إسعافه بحجة عدم وجود سيارة إسعاف.
وقال “نجلة” إن قائد مجموعته “المقدم صلاح عباس” كان حينها يملك سيارة خاصة، ولكنه لم يبادر إلى إسعاف الضابط الجريح، رغم إلحاح الحاضرين عليه، متذرعا –أي المقدم- بأن “الدولة” لا تمنحه وقودا من أجل إسعاف الجرحى والمصابين.
قضاء الأسد
وأدى التأخر في إسعاف “نجلة” مع قيامه بالحركة إلى وصول الطلقة للعمود الفقري، ما تسبب بحدوث شلل في الأطراف السفلية، حوّل الملازم الأول إلى مقعد.
ووتابع “نجلة”: بعد خروجي من المشفى إلى المنزل وسماعي من الملازم يحيى علي العلي والملازم حيان ياسين الطريف ما أقدم عليه المقدم صلاح وعدم إسعافه لي نشرت على الفيس بوك أشرح فيها ماحصل معي”.
وإثر ذلك، قام “المقدم” برع دعوى ضد “نجلة” أمام القضاء العسكري بحمص، ولكن المدعى عليه لم يتمكن من الحضور إلى المحكمة العسكرية، التي لم تقدر ذلك، رغم وجود ما يثبت إصابته بنسبة عجز 100%، ورغم حصوله على ما يسمى “بطاقة الشرف”.
وقد أصدر القضاء العسكري حكما بسجن “نجلة” لمدة عامين، نتيجة تطاوله عبر “الفيس” على رتبة أعلى، مع إلزامه بدفع غرامة مالية، ولم تمنحه سوى 5 أيام للاعتراض على الحكم والطعن فيه.
المصدر
زمان الوصل
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *