أخبار سوريامرآة البلد

قيادي في مسد: المناطق التي حررت بالدماء لا يمكن المساومة عليها

(وكالات – مرآة سوريا) نفى «حسن محمد علي» القيادي في ميليشيات ما تسمى بمجلس سوريا الديموقراطية، اليوم الثلاثاء، الأنباء التي تحدثت عن تسليم قسد مناطقها لسيطرة النظام السوري، قائلا أن «المناطق التي حُررت بالدماء لا يمكن المساومة عليها».

وتحدث عضو الهيئة الرئاسية في مجلس سوريا الديمقراطية، حسن محمد علي، لوسائل إعلام مقربة من ميليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي PYD، عن بعض تفاصيل اللقاءات التي جمعتهم بالنظام السوري، مشيراً إلى «عدم عقد أي اجتماعات أو لقاءات جديدة، وأن الأخبار التي تتحدث عن توجه وفد جديد إلى دمشق، عارية عن الصحة».

وقال «محمد علي» إن «الطرفين توصلا خلال اجتماعات دمشق إلى اتفاقٍ يقضي بتشكيل لجنتين، الأولى من طرف مجلس سوريا الديمقراطية، والثانية من قبل الحكومة السورية، بهدف متابعة المواضيع المتعلقة بالإدارات الذاتية والمحلية، ومن ثم تقدم اللجنتان المذكورتان اقتراحاتهما للجهات المعنية، بغية التوصل لاتفاق بين الطرفين».

وفي هذا السياق أضاف عضو الهيئة الرئاسية في مجلس سوريا الديمقراطية، أنهم «يرون في الحوار السياسي أنسب الحلول للأزمة السورية، وأن مجلس سوريا الديمقراطية طرفٌ رئيس في مبادرة حلِّ الأزمة»، معتبراً الاجتماعات بين مجلس سوريا الديمقراطية والنظام السوري «خطوةً إيجابية».

وحول الأخبار التي تحدثت عن تسليم قوات سوريا الديمقراطية بعض المناطق الخاضعة لسيطرتها للنظام، أكد حسن محمد علي أن «المناطق التي حُررت بدمائهم لا يمكن المساومة عليها، وأنهم لم يُفاوضوا أي طرف بهذا الخصوص».

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *