أخبار سوريامرآة العالم

لاجئ سوري ضحية “بلطجة” شرطي لبناني وكلب

(متابعة – مرآة سوريا) تعرض اللاجئ السوري “فادي قلعجي” لاعتداء كاد أن يودي بحياته في بلدة “زانة” بقضاء “البترون” في لبنان مؤخرا.
وأوضح “أسامة قلعجي” ابن عم الضحية لـ”زمان الوصل” أن مجموعة من “زعران” البلدة أوقفوا “فادي” وأطلقوا عليه كلبهم ليهاجمه ويترك على جسده آثار عضاته ومخالبه، قبل أن يُخرجوه من سيارته وينهالوا عليه ضربا حتى سقط مغمى عليه.
بينما قال شقيق الضحية “وائل قلعجي” لـ”زمان الوصل” إنهم عملوا على تهريب عائلة أخيه إلى قرية مجاورة، مخافة “الغدر بهم” في قرية “زانة”.
جاء ذلك بعد تهديد “الزعران” لزوجة “فادي” وبناته بالاغتصاب والقتل في حال عدم مغادرتهم البلدة بحسب الرواية التي نشرتها عشرات المواقع الإلكترونية وصفحات الناشطين المتابعين لحيثيات الجريمة.
وأضاف “وائل” أن أخاه “فادي” خضع لعمليات بينها خياطة مكان الجراح الناتجة عن هجوم “الزعران” وعضات الكلب. 
وناشد بضرورة الإسراع بتسفير أخية وعائلته خارج لبنان واصفا الوضع في لبنان بأنه “لا يطاق”.
وفي نفس السياق علمت “زمان الوصل” من مصدر، رفض ذكر اسمه، أن صاحب الكلب المعتدي على “فادي قلعجي” يدعى “روميو إميل سمعان”، وهو من أصحاب النفوذ “مدعوم” في قضاء “البترون” وقرية “زانة”.
وأفاد شقيق المصاب “فادي” بأن حادثة مماثلة وقعت مع الأخير منذ حوالي السنة وتم الاعتداء عليه من قبل شرطي البلدية المذكور.
واتهم “فادي” خلال استجوابه الشرطي “د.ز” بتحريض مجموعة “الزعران” من سكان البلدة للاعتداء عليه وتحطيم سيارته.
سيارة “فادي” الذي لجأ إلى لبنان منذ 7 سنوات من هجمات الأسد على مدينته إدلب، تعرضت لتحطيم زجاجها والأبواب.
كما كشفت أقوال الضحية “فادي” التي أدلى بها في التحقيقات أمام جهات أمنية لبنانية عن خلافات قديمة بينه وبين شرطي لبناني يعمل في بلدية القرية.
المصدر
زمان الوصل
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *