أخبار متفرقة

لاعب يعود للحياة في ألمانيا بعد 4 سنوات من إعلان وفاته.. وزوجته مُتهمة بفبركة القصة

ضجة كبيرة في ألمانيا أثارها الكشف عن وجود لاعب سابق في نادي شالكه على قيد الحياة، رغم الإعلان قبل 4 سنوات عن وفاته في حادث سير في بلدِه جمهورية الكونغو الديمقراطية، وسط اتهامات لزوجته بفبركة قصة الوفاة من أجل الحصول على المخصصات المالية من الحكومة.

في عام 2016 تم الإعلان عن وفاة اللاعب الكونغولي هيانيك كامبا، إثر تعرُّضه لحادث سير في جمهورية الكونغو، التي كان يزورها قادماً من بلد إقامته ألمانيا، ونشرت الصحف الألمانية وقتها خبر الوفاة، ونعاه آخر نادٍ لعب في صفوفه (في إف بي هيلس).

زوجته حصلت على مليون يورو

وبحسب صحيفة BILD الألمانية، بمجرد الإعلان عن وفاة كامبا بدأت زوجته المقيمة في ألمانيا إجراءاتها للحصول على أموال التأمين الخاصة بزوجها، وتمكنت بالفعل من تسلم مليون يورو لإعالة نفسها وطفلها الذي يبلغ من العمر حالياً 10 سنوات.

وتقول الصحيفة إنه تم العثور على كامبا البالغ من العمر 33 عاماً حالياً، في إقليم الرور في ألمانيا، إذ ابتعد تماماً عن مجال كرة القدم، ويعمل كفني في أحد مصانع الإمدادات بالطاقة، مشيرة إلى أنه تم التأكد بالفعل من عدم صحة وفاته المزعومة.

وأشارت الصحيفة إلى أن اللاعب الذي كان يشغل مركز الظهير الأيمن، زعم أنه لجأ في 2018 إلى السفارة الألمانية في كينشاسا للإبلاغ عن تلفيق خبر وفاته، والحصول على إذن بالعودة إلى ألمانيا من جديد، إلا أن طلبه قوبل بالرفض ولم يصدقه أحد.

ونقلت “بيلد” عن المدعية العامة أنيت ميلك قولها: “كامبا زعم أن أصدقاءه تركوه عالقاً في إحدى المناطق بجمهوره الكونغو خلال فترة الليل، بعدما أخذوا منه هاتفه وأمواله والوثائق الخاصة به، دون أن يجد معيناً له وقتها.

عاد إلى ألمانيا عام 2018

وبيّنت أن كامبا تمكن من العودة لألمانيا بعد ذلك، إذ ظهر مؤخراً، وهو بصحة جيدة، ما أثار استغراب الكثيرين، وأحدث ضجة كبيرة في الوسط الرياضي على وجه الخصوص، خاصة أن أخباره انقطعت تماماً منذ عام 2016.

وأكدت المدعية العامة أن كامبا سيُعتبر الآن “شاهداً” أمام القضاء في المحاكمة ضد زوجته السابقة التي يتم التحقيق معها بتهمة الاحتيال.

ونفت السيدة تهمة الاحتيال، وزعمت أنها اكتشفت وجود وثيقة التأمين بعد إبلاغها بوفاة زوجها، ولم يتضح حتى الآن ما إذا كان تم تزوير الوثائق الكونغولية الضرورية لوفاة كامبا.

زميل مانويل نوير

وصل كامبا إلى ألمانيا طفلاً عام 1986 مع والديه هرباً من الحرب الأهلية في الكونغو، وبدأ مسيرته الكروية مع فرق الفئات السنية لنادي شالكه، ولعب مع حارس منتخب ألمانيا وبايرن ميونيخ حالياً مانويل نوير في فرق الشباب، وكان من المتوقع أن يكون لاعباً مميزاً في مركزه، خاصة أنه تم تصعيده للفريق الأول، قبل أن تندثر موهبته بشكل واضح، حتى أصبح يلعب في الدرجة الثامنة بألمانيا وقت الإعلان عن وفاته في 2016.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *