أخبار سورياثقافة وفنون

“لن أفقد الأمل.. إنها سوريا العظيمة وليست سوريا الأسد”.. هذا ما كتبته الراحلة مي سكاف

(متابعة – مرآة سوريا) نعى الفنان السوري فارس الحلو عبر صفحته الشخصية في “فيسبوك”، الفنانة السورية المعارضة “مي سكاف” في العاصمة الفرنسية باريس.
وقال في منشور على صفحته: ” الأصدقاء الأعزاء، ننعي إليكم وفاة الفنانة السورية مي سكاف إثر نوبة قلبية في باريس.
السكينة لروحها، والعزاء لكم ولنا جميعا، ولكم طول العمر، خسارة مؤلمة ومحزنة”.
مي سكاف، التي أعلنت رفضها لنظام الأسد، غادرت سوريا في العام 2012 بعد أن اعتقلت خلال مظاهرة سلمية مع عدد من المثقفين ليتم إطلاق سراحها بعد ذلك بأيام مع تحديد موعد لمحاكمتها، لكنها غادرت بشكل سري مع ابنها متوجهة إلى الأردن.
مي سكاف، الفنانة التي أعلنت عن وقوفها إلى جانب ثورة الشعب السوري من دون أي مواربة، بدأت تألقها التلفزيوني في دور “تيما” في مسلسل “العبابيد” مما لفت إليها الأنظار.
وتنوعت أدوارها بين الشاشتين الكبيرة والصغيرة، إذ بدأت موهبتها منذ أن كانت تدرس في جامعة دمشق، قسم الادب الفرنسي، حيث كانت تشارك زملاءها طلبة الجامعة في تقديم اعمال مسرحية في المركز الثقافي الفرنسي.
وقد لفتت اهتمام المخرج السينمائي “ماهر كدو” الذي اختارها لبطولة فيلمه “صهيل الجهات” في العام 1991 فتألقت من جديد في هذا الفيلم مما شجع المخرج السينمائي “عبد اللطيف عبد الحميد” إلى اختيارها لفيلمه “صعود المطر”.
بدأت ظهورها التلفزيوني تحت إدارة المخرج “نبيل المالح” الذي اختارها لمسلسله السينمائي “أسرار الشاشة”.
انتسب لنقابة الفنانين السوريين عام 2001، وفي العام 2004 أسست معهد “تياترو” لفنون الأداء المسرحي في صالةٍ صغيرة في ساحة “الشهبندر” بدمشق، وبعد وذلك ولضيق المكان تم نقل المعهد إلى ساحة القنوات.
بعد دورها في مسلسل “البواسل” مع المخرج الشبيح “نجدت انزور” ، شاركت في مسلسل “بيت العيلة” من تأليف “دلع الرحبي” وإخراج “هند ميداني”.
 بعد ذلك ظهرت في عمل مختلف، في مسلسل بعنوان “لشو الحكي” للمخرج “رضوان شاهين”، حيث أدت في هذا العمل عدة ادوار، في حكايات منفصلة، الواحدة عن الأخرى، والمسلسل صامت، ومدة كل حلقة فيه لا تتجاوز العشرين دقيقة، ويشترك فيه مجموعة من الممثلين منهم على سبيل المثال “بسام كوسا” و”كاريس بشار”. 
وفي عام 2017  عادت النجمة السورية الراحلة “مي سكاف” إلى عالم السينما من خلال فيلم قصير تم تصويره في العاصمة الفرنسية باريس بعنوان “سراب”.
 قامت سكاف بدور “ريما مرشيليان” وهي سيدة سوريا هاجرت إلى فرنسا خلال سنوات الثورة وفي خضم الانتخابات الفرنسية الأخيرة يراودها حلم بأن تصبح أول امرأة تحكم بلداً عربياً . 
وظهرت “سكاف” مع الأخوين محمد وأحمد ملص  في عمل مسريح من إخراج الشاب “ملهم أبو الخير”.
المصدر
زمان الوصل
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *