مختارات الصحف

ماذا تعرف عن “المنطقة الحمراء” في حلب؟

لا نقف هنا في منطقة اشتباك، ولا في مقر لجبهة النصرة أو تنظيم الدولة، نحن هنا في منطقة خان العسل وتحديدا في مخيم للنازحين.

حسب إحصائيات مجلس محافظة حلب فإن نحو مئتي ألف شخص أخرجتهم القوات التابعة للأسد بالتعاون مع ميليشيات إيرانية من مدينتهم حلب.

توزع هؤلاء على إدلب وريفها وريف حلب الغربي والشمالي، لكن ليس إلى مناطق آمنة وإنما إلى مخيمات هي الأقرب إلى الجبهات.

حسب مجلس مدينة خان العسل، فإن هذه المنطقة مصنفة كمنطقة حمراء من قبل المنظمات الداعمة للحالات الإنسانية، وقد جمدت العمل بها كونها قريبة من الجبهات وبينها وبين خط الجبهة مسافة لا تتجاوز 2 كم.

زياد المحمد مدير المجلس يقول إن إمكانيات المجلس محدودة وحسب الوضع الراهن فإن المجلس لا يستطيع أن يغطي أكثر من 10% من احتياجات المهجرين.

ظروف صعبة تعيشها مئات العوائل هنا، أغلبهم لا عمل لديه ولا يملك مالا لدفع إيجار منزل له أبواب وشبابيك، لذا فكل المنازل التي زرناها ليس لها أبواب أو شبابيك.

يعيش النازحون هنا بالمطلق على المعونات التي تقدم لهم من الجمعيات الخيرية، وهم خرجوا من حلب بلباسهم على ما يذكرون.

كانت هذه المنطقة تتعرض لأعنف القصف بالطيران الحربي الروسي في المرحلة السابقة قبل الهدنة، ورصدت كاميراتنا 3 غارات خلال 6 دقائق رغم الهدنة.

زكريا علي بازو ممثل المهجرين بحي خان العسل يقول بأن جهة ما أو منظمة حقوقية لم تطأ أقدامها المكان منذ أربعة شهور.

تصوير و متابعة: جمعة علي – زمان الوصل

 
 

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *