أخبار سوريامرآة البلد

ما حقيقة إجلاء بلدتي نبل والزهراء المواليتين للنظام في حلب؟

تضاربت الأنباء في الآونة الأخيرة، بشأن إخراج مسلحي بلدتي نبل والزهراء المواليتين للنظام السوري في شمالي حلب، والتي تسيطر عليهما ميليشيات مُقربة من إيران.

وتناقل ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تسجيلاً صوتياً للمعارض السوري ميشيل كيلو، أكد فيه أنه سيتم إجلاء البلدتين تمهيداً لفتح الطريق الدولي حلب– عينتاب.

وأشار كيلو في تسجيله، ونقلاً عن أحد الخبراء الدوليين، أن كل الأطراف لها مصلحة في فتح الطريق (تركيا، الخليج، أوروبا، الروس)، لافتاً إلى أن الطريقة التي انتهى فيها ملف الجنوب لعبت دوراً كبيراً بقرار فتح الطريق الدولي.

وكانت تركيا وروسيا تجريان مفاوضات تمهيداً لإعادة فتح الطريق الدولي (حلب– غازي عنتاب) الذي تم إغلاقه منذ العام 2012، حيث يصل الطريق محافظتي حلب وإدلب في الشمال بالعاصمة دمشق جنوبي سوريا.

وقال كيلو أن نبل والزهراء تقع في منطقة يبدو أنها تحتاج وقت حتى يتم ترتيب وضعها، فقد اتفقت الأطراف الدولية بأن يتم فتح الطريق بإخلاء سكانها منها، مؤكداً أن ذلك سيتم بموافقة إيران والنظام وحزب الله.

وفي هذا الصدد، يرى الصحفي السوري المختص بالشأن التركي عبو الحسو، أن روسيا تريد الانتهاء من بؤر التوتر والصدام المباشر بين النظام وحلفائه وبين فصائل المعارضة، لذا التفاوض حول إخراج المسلحين من نبل والزهراء ضمن هذا الإطار.

وأكد في حديثه لـ”عربي21″؛ أن روسيا تدفع لإخراج أهالي كفريا والفوعة والمسلحين، من أجل الضغط على تركيا للتخلص من هيئة تحرير الشام في إدلب، مقابل تجنيب إدلب أي عمل عسكري محتمل.

وأضاف الحسو أن “روسيا تبتغي من وراء كل ذلك تثبيت اتفاقية خفض التصعيد وتشكيل منطقة آمنة في الشمال السورية تحت النفوذ التركي وضمانتها لإعادة اللاجئين من مختلف الدول وخاصة تركيا وأوروبا إلى هذه المنطقة”.

وأشار إلى أن “لتركيا مصلحة في إخراج مسلحي نبل والزهراء بحيث تصبح المنطقة خالية من أية بؤرة توتر، تنسف أي مسعى سياسي وأمني لتحقيق الاستقرار في مناطق شمال حلب وغربها وفي عفرين وإدلب وبالتالي تأمين حدودها في تلك المنطقة”.

بدوره، لم يستبعد الناشط السياسي السوري عامر الحجازي، خروج “ميليشيات نبل والزهراء من البلدتين على غرار الاتفاق الذي جرى في كفريا والفوعا بإدلب”.

وقال الحجازي في حديثه لـ”عربي21″، إن “هنالك مفاوضات تركية روسية تجري بهذا الشأن، حيث يرى أن مسألة خروج مسلحي البلدتين باتت مسألة وقت وفق اعتقاده”، مؤكدا أن “التفاهمات التركية الروسية فيما يتعلق بالشمال السوري وصلت لمرحلة متقدمة، وبالتالي ليس أمام النظام السوري ومليشيات إيران إلا تنفيذ تلك الاتفاقات”.

عربي21

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *