أخبار سوريامرآة البلد

“محردة” تشيّع قتلاها و”جيش العزة”: وفيق ناصر أمر ميليشيات الأسد قرب حلفايا بإطلاق قذائف عنقودية على المدنيين

(متابعة – مرآة سوريا) شيع أهالي مدينة “محردة” يوم السبت الضحايا الذين قضوا أمس الجمعة جراء استهداف المدينة بقذائف عنقودية، وسط غضب كبير ساد بين الأهالي.
وتعرضت المدينة الواقعة غرب حماة أمس الجمعة، لقصف صاروخي بقذائف عنقودية تسببت بمقتل 10 مدنيين وإصابة آخرين حالات بعضهم حرجة.
وتبادل نظام الأسد الذي يسيطر على المدينة وفصيل “جيش العزة” التابع لفصائل “المقاومة السورية” الاتهامات حول استهداف “محردة”.
وقال العقيد الطيار في “جيش العزة” مصطفى البكور لـ”زمان الوصل” إنهم حصلوا على معلومات من داخل عمليات قوات الأسد تفيد بأن العميد “وفيق ناصر” رئيس اللجنة الأمنية في “حماة” أصدر أمراً لقوات الأسد المتواجدة بحاجز “زلين” قرب مدينة “حلفايا” التي يسيطر عليها النظام بإطلاق عدة قذائف عنقودية على مدينة “محردة”.
وأشار “البكور” إلى أن استهداف قوات الأسد لمدينة “محردة” تزامن مع استهداف فصائل المعارضة السورية تجمعات الميليشيات الطائفية وعصابات المرتزقة في محيط مدينة “محردة” غربي حماة، مضيفاً أن القذائف التي أطلقت على مدينة “محردة” هي من النوع العنقودي المحرم دولياً.
وأكد “البكور” أن مرتزقة من مدينة “محردة” تلقوا تهديدا من العميد “ناصر” بعدم حمايتهم إذا قام المسلحون حسب وصفه بمهاجمتهم، بسبب رفضهم المشاركة في معركة إدلب المتوقعة وطلبوا البقاء في مدينتهم.
من جهته أفاد مصدر محلي من “محردة” إن القذائف العنقودية التي تم استهداف المدينة بها يمتلكها نظام الأسد وحليفته روسيا فقط، وبات أهالي مدينة “محردة” يعرفون أكاذيب نظام الأسد.
وأكد المصدر، الذي تحفظ على ذكر اسمه، أن فصائل المعارضة السورية استهدفت تجمعات قوات موالية للأسد على اطراف مدينة “محردة” بقذائف مدفعية، مشيرا إلى أن القذائف العنقودية مصدرها تجمعات الأسد في “زلين”.
المصدر
زمان الوصل
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *