أخبار تركيا

مستشار الخارجية التركية يتجه للولايات المتحدة في زيارة رسمية

(متابعة – مرآة سوريا) يعتزم مستشار وزارة الخارجية التركية «أوميت يالجين»، التوجه إلى الولايات المتحدة الأمريكية، في زيارة رسمية، للقاء عدد من المسؤولين لبحث الملف السوري والعلاقات الثنائية المتوترة بين أنقرة وواشنطن.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية التركية بخصوص الزيارة، فإن «يالجين» سيلتقي بالعاصمة واشنطن، نائب وزير الخارجية الأمريكي «جون سوليفان»، ليبحث معه العلاقات الثنائية، والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وحسب مراقبين، فإن هذه الزيارة، تعتبر بدل اللقاء الذي كان مقررا بين وزيري الخارجية في البلدين، ولكن جاءت إقالة الوزير الأمريكي «ريكس تيلرسون» لتؤجله.

ومن المنتظر أن يقيّم «يالجين» مع المسؤولين الأمريكيين، نتائج اجتماع آلية العمل المشتركة الذي جرى بين الطرفين يومي 8 و9 مارس/آذار الجاري في واشنطن.

كما من المتوقع أن يكون مسألة وجود عناصر تنظيم «ي ب ك»، الإرهابي في مدينة منبج السورية، محور محادثات «يالجين» مع المسؤولين الأمريكيين.

وخلال الزيارة التي أجراها وزير الخارجية الأمريكي المقال «ريكس تيلرسون» إلى أنقرة مؤخرا، توصل البلدان إلى اتفاق بشأن تشكيل آلية عمل مشتركة لمناقشة الخلافات القائمة بين البلدين.

وحينها عقد الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، لقاء مغلقا مع «تيلرسون»، استمر لأكثر من ثلاث ساعات. و15 دقيقة، وحضره وزير الخارجية «مولود جاويش أوغلو».

واتفق الطرفان على آلية إنشاء 3 فرق عمل ثنائية، يعنى أولها بالقضايا القنصلية والعمل المشترك بشأن تنظيم «فتح الله كولن» الذي يقيم زعيمه في الولايات المتحدة.

ولم تستجب واشنطن لطلب أنقرة تسليمها «كولن» المقيم في الولايات المتحدة والذي تتهمه تركيا بتدبير الانقلاب الفاشل.

فيما يعنى الفريق الثاني بالملف السوري، وقضايا التعاون لهزيمة تنظيم «الدولة الإسلامية»، والمجموعات الإرهابية الأخرى، حيث سيقوم الفريق ببحث كيفية التزام واشنطن بتعهداتها التي قطعتها لتركيا حول منبج، وتوفير الأمن للمناطق المحررة، ومسألة الحل السياسي في سوريا.

أما فريق العمل الثالث فسيهتم بمسألة الحرب المشتركة ضد منظمة «بي كا كا» (حزب العمال الكردستاني).

وكانت العلاقات التركية الأمريكية قد شهدت تأزما على خلفية إعلان أمريكا تسليح وتدريب مجموعات كبيرة من الميليشيات الكردية في شمال سوريا، بينما ترتبط هذه الميليشيات بـ«حزب العمال الكردستاني» الذي تصنفه تركيا إرهابيا.

وتشن تركيا حاليا عملية «غصن الزيتون» العسكرية، وتقول إنها تستهدف «حزب العمال الكردستاني»، و«حزب الاتحاد الديمقراطي»، و«وحدات حماية الشعب الكردية»، وتنظيم «الدولة الإسلامية» في عفرين شمالي سوريا.

وتؤكد أنقرة أنها تدير عمليتها وفق القانون الدولي وقرارات «مجلس الأمن» حول مكافحة الإرهاب، وحق الدفاع عن النفس المنصوص عليه في المادة 51 من ميثاق «الأمم المتحدة».

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *