أخبار سوريامرآة البلد

مصالحة بنكهة المتة والبعث في “سقبا”

(متابعة – مرآة سوريا) أثارت الصور التي نشرتها صحيفة “دمشق الآن” الإلكترونية الموالية للنظام حول مصالحة (سقبا) اليوم سخرية المعلقين من مؤيدين ومعارضين، ونقلت الصحيفة ما أسمته أجواء المصالحة لليوم الثاني في مدينة “سقبا” التي سيطر عليها النظام بعد أن دمر أغلبها بالدبابات عند اجتياح الغوطة الشرقية، ومقتل عدد كبير من أهلها في المعارك، أو ممن تمت تصفيتهم بعد دخول قوات النظام.
ظهر عناصر النظام في الصور المنشور وخلفه شعارات حزب البعث وبقائه على رقاب السوريين (ستظل راية البعث خفاقة في سماء سوريا بشار الأسد)، وعلق أحد المؤيدين ساخراً على هذه الصورة: (حزب البعث حزب متخلف كمشة لصوص وحرامية قال امة عربية واحدة ههههههه، ومين قلك اننا امة واحدة اصلا والي صار عنا بالحرب اكبر دليل انو العرب اعداء و ليسو اخوة).
فيما طالب آخرون بالتخلي عن ما أسموه هذه اللغة الخشبية، وأن من ماتوا وهجروا كانوا ضحايا لتعنت البعث وإصراره على البقاء في السلطة: (مليون ماتو و مليون مفقود ومليون شهيد و٨ مليون مهجر بيجي آخر شي بيقلك بعث).
أحد المؤيدين الذين تظهر لغتهم الطائفية الموتورة في هكذا مناسبات شبه ما يجري بإسلام المشركين بالقوة زمن الرسول، وطالب بقتلهم بدل تسوية أوضاعهم: (هدلون متل المسلمين قديما لما اسلمو على دور النبي محمد.ص. اسلمو على اسنة الرماح والسيوف وهلق بلبوط.عقارب والحشا..لازم يدققو مين قتل ودبح مو فليت).
ما لفت نظر المعلقين أكواب (المتة) التي لا تخلو منها طاولة في دلالة فاقعة على حضور النظام بروحه الطائفية والأمنية: (اهم شي المتة ع الطاولات والابتسامات موزعة).
الصحيفة تحدثت عن تسوية أوضاع أكثر من 500 شخص، وهذا ما أثار استغراب المعلقين فرد أحدهم: (ليش بيلتقى 500 دكر بسقبا بالله)، وأظهرت الصور بعض الشباب ورجال مسنين يوقعون على أوراق التسوية التي تشبه البيانات الأمنية التي كان يملؤها السوريون في أغلب مراجعاتهم وتقدمهم للوظائف (نشرة أمنية) فعلق آخر: (رجعت حليمة لعادتها القديمة).
ويطبق النظام على مدن وقرى الغوطة، وتقوم عناصره الأمنية والتشبيحة بحملات اعتقال للشباب، واقتيادهم إلى مراكز تجميع لسوقهم إلى الجبهات.
المصدر
زمان الوصل
الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *