أخبار سوريامرآة البلد

مفاجأة غير متوقعة في عهد آل الأسد.. استقالة مسؤول من منصبه في اللاذقية

(متابعة – مرآة سوريا) فجّر خبر استقالة مدير النقل في اللاذقية، فراس السوسي، عاصفة من التعليقات المتناقضة، تراوحت بين اتهامه بالسرقة، وبين وصفه بالشريف، الذي لم يرض الاستمرار وسط أكداس الحرامية.

وفوجئ سكان الساحل السوري بخبر الاستقالة باعتباره حدثاً أقرب للمستحيلات، ومعهم في ذلك كل الحق، حيث كرس الأسدان الأب والابن، مفهوم التوريث والحكم إلى الأبد، وهذا انسحب على إدارات البلد، حيث يبقى المدير مديراً حتى التقاعد أو يعزل من منصبه عندما تغضب عليه الجهات الأمنية أو مع ترشّح شخص آخر للمنصب يتمتع بواسطة أكبر، وقد تتم ترقيته إلى منصب أعلى إذا قدّم كل فروض الطاعة من رشاوي وعزائم وخدمات بصورة جيدة.

 الاستقالة في ظل حكم عائلة الأسد مفهوم لا وجود له، حيث أن غالبية المسؤولين على اختلاف مستوياتهم يصلون لمناصبهم بالواسطة أو الرشاوى، ولذلك لا يفكرون بالاستقالة، بل يستمرون في الدفع مقابل الاستمرار.

خبر استقالة مدير النقل في اللاذقية تناولته صفحات إعلام النظام في الساحل، وورد فيه أن فراس السوسي طلب من وزير النقل إعفاءه من منصبه، ولم تشر إلى ردّ الوزارة على طلبه، لكن الخبر تحوّل إلى حديث الشارع والمعلقين على وسائل التواصل الاجتماعي.

“إنه شريف لم يقبل بالفساد الذي يحيط به”، “سرق وعبا كرشو”، “موعود بمنصب أهم”، “استقال ليتمكن من الترشح لمجلس المحافظة”، “بكون ضغطوا عليه ليستقيل.. ما بدهم يبهدلوه”، “فاسد… بكرا بتشوفوه وزير أو مدير عام”، “خبطة إعلامية”.. هذا بعض من تعليقات متابعي الخبر من سكان اللاذقية، ويمكن ملاحظة المسافة الواسعة بين الإيجابي والسلبي، وهذا إن دلّ على شيء فهو يشير إلى جهل المعلقين الذين أخذهم الذهول بالسبب الحقيقي للاستقالة.

على النقيض تماماً أشارت شبكة “أخبار اللاذقية وطرطوس” إلى “احتلال” شخص لرئاسة بلدية إحدى قرى اللاذقية منذ 35 عاماً، وسأل محرر الصفحة متابعيها إن كانوا يعرفون هذا الشخص وتلك القرية.

المفاجأة، أشار المعلقون إلى وجود أكثر من قرية لم يتم تغيير رئيس بلديتها منذ 35 عاماً، لكن المحرر أكد أن القرية التي قصدها هي “بستا” رغم أن قرية “فديو” تتمتع بحكم أبدي لرئيس بلديتها، وأورد متابعو الصفحة أسماء عدة قرى يستمر برئاسة بلديتها أشخاص منذ مدة تقترب من تلك.
 
هذا أمر طبيعي في سوريا منذ انقلاب الأسد الأب على الشرعية واستلامه الحكم، إذ يتولى المناصب والمديريات الهامة أشخاص مقربون منه أو شديدو الولاء، لا يمكن إزاحتهم حتى لو وصلوا سن التقاعد.

المصدر
اقتصاد
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *