مرآة العالم

منفذ هجوم إسطنبول الأخير فرّ مع ابنه تاركاً وراءه زوجته وطفلته

كشفت مصادر من الشرطة التركية أن منفذ الهجوم على الملهى الليلي في مدينة إسطنبول، هرب مع ابنه البالغ من العمر 4 سنوات إلى جهة غير معلومة تاركاً وراءه زوجته وطفلته، لوحدهما.

وقالت صحيفة "حرييت" التركية السبت 14 كانون الثاني/ يناير 2017، نقلاً عن مصادر في الشرطة، إن منفذ الهجوم الأوزبكستاني "عبد القادر مشاريبوف"، والملقب بأبي محمد الخرساني، توجه بعيد الهجوم إلى منزله الذي استأجره أواخر كانون الأول/ ديسمبر في إحدى مناطق مدينة إسطنبول، وودع زوجته وطفلته البالغة من العمر سنة و6 أشهر، ثم اصطحب ابنه وهربا إلى جهة مجهولة لم تتعرف إليها الشرطة حتى الآن.

وكان منفذ الهجوم على الملهى الليلي قد وصل مع أسرته إلى محافظة قونية التركية في بداية العام الماضي 2016، ثم انتقل إلى مدينة إسطنبول في أواخر شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي، بحسب تحقيقات الشرطة التركية.

يذكر أن مسلحاً نفذ هجوماً بعد الساعة الواحدة من منتصف ليلة رأس السنة على نادي ليلي في منطقة أورتا كوي أثناء الاحتفالات في ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة 2017، ما أسفر عن مقتل 39 شخصاً، وإصابة 69 آخرين، بينهم أشخاص من جنسيات عربية وأجنبية.

وتبنى تنظيم الدولة الهجوم موضحاً أن ذلك كان بمثابة الرد الطبيعي على "الجرائم" التي ترتكبها تركيا بحق المسلمين في سوريا والعراق، وفقاً لتقرير نشرته مجلة النبأ الصادرة عن تنظيم الدولة.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *