أخبار سوريامرآة البلد

موقع إسرائيلي يُظهر مصنعاً إيرانياً لإنتاج الصواريخ في “وادي جهنم” بسوريا‏

(متابعة – مرآة سوريا) نشر موقع‎ ImageSat International (ISI) ‎الإسرائيلي أمس الخميس صورا فضائية قال إنها تظهر مصنعا إيرانيا ‏جديدا لإنتاج صواريخ “أرض – أرض” في سوريا‎ ..
وأفاد الموقع بأن هذه المنشأة تقع قرب “وادي جهنم” شمال غربي سوريا هي مصنع للصواريخ، مشيرا إلى أنها تشبه ‏منشأة “بارشين” الإيرانية، المرتبطة ببرامج طهران للصواريخ البالستية والأسلحة النووية‎.‎
وأكد‎ “ISI” ‎أن المنشأة في مراحلها النهائية من البناء، متوقعا انتهاء بنائها خلال الأشهر الأولى من 2019‏‎.‎
وكانت مصادر “زمان الوصل” قد كشفت قبل أكثر من عام أن المنشأة بدأ العمل بها أوائل عام 2016 هي لتطوير ‏وإنتاج الصواريخ بعيدة المدى والصواريخ البالستية من نوع “‏M600‎‏” وهو الاسم السري المعتمد لدى مركز البحوث ‏وهو من طراز الصاروخ الإيراني المسمى “فاتح 110″، ويحمل اسماً محلياً وهو “ميسلون” و”تشرين”، مشيرا إلى أن ‏المنشأة تقع على مسافة نحو 15 كيلومتراً شرقي مدينة “بانياس”، ضمن وادٍ وعر التضاريس يعرف باسم “وادي ‏جهنم” ويقع على تخوم عدة بلدات، منها: العنازة، نحل، العليقة، الغنصلة، وهي قرى تتبع إداريا لمنطقة “بانياس”.
الموقع الإسرائيلي اعتبر‎ ‎أن موقع “وادي جهنم” وخلافا لمنشآت إيرانية أخرى في سوريا استهدفتها غارات جوية ‏إسرائيلية، نجا على الأرجح حتى الآن بسبب قربه من بطارية “إس-400” الروسية التي تعتبر إحدى أكثر منظومات ‏الدفاع الجوي تطورا في العالم‎.‎
وحسب تقييم “ISI”، فإن إيران في هذه الحالة تساعد نظام الأسد في تعزيز ترسانتها من الصواريخ “أرض -أرض” لاستخدامها ‏في “الصراع السوري”، لكن ومع الانخفاض التدريجي في حدة القتال، فمن المحتمل أن تستخدم هذه الصواريخ من قبل ‏‏”حزب الله” أو الإيرانيين أنفسهم‎.‎
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *