أخبار متفرقة

هداف الدوري والكأس في ألمانيا ودوري الأبطال.. هل ستنصف الكرة الذهبية ليفاندوفسكي هذا العام؟

لم يسجل أي لاعب في الدوريات الأوروبية الكبرى أهدافاً هذا الموسم أكثر مما فعل النجم البولندي روبرت ليفاندوفسكي، الذي تألق مع فريقه بايرن ميونيخ الألماني، ليساهم في تحقيق الثنائية المحلية (الدوري والكأس) والاقتراب من بلوغ ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

رغم بعض العثرات التي واجهت بايرن هذا الموسم، والتي كان أبرزها إقالة المدرب نيكو كوفاتش وتعيين هانزي فليك بدلاً منه، عدا عن تراجع مستوى لاعبين آخرين، إلا أن ليفاندوفسكي كان النجم الأبرز في الفريق، مقدماً مستويات ثابتة في جميع اللقاءات.

وأسهم تألق المهاجم البالغ من العمر 31 عاماً، في جعله مرشحاً رئيسياً للمنافسة بقوة على إحراز الكرة الذهبية للمرة الأولى في مسيرته، هذا الموسم، كما أنه ينافس بقوة للفوز بجائزة الحذاء الذهبي.

أرقام تهديفية رائعة

ويملك النجم البولندي أرقاماً تهديفية رائعة للغاية هذا الموسم، بعدما أظهر أفضل نسخة منه، مسجلاً 34 هدفاً في 31 مباراة خاضها بالدوري الألماني، ليحصد لقب الهداف، بفارق 6 أهداف عن أقرب ملاحقيه تيمو فيرنر مهاجم لايبزيغ المنضم حديثاً لتشيلسي.

أما في مسابقة كأس ألمانيا، فقد لعب 5 مباريات، سجل فيها 6 أهداف، ليحقق لقب الهداف أيضاً، مؤكداً أنه الأفضل هذا الموسم في ألمانيا، وربما في أوروبا.

كما يبدو الأقرب لإحراز لقب هداف دوري أبطال أوروبا، إذ أحرز حتى الآن 11 هدفاً وهو يتربع على صدارة الهدافين، ويبدو فريقه في طريقه للدور ربع النهائي، بعدما حسم ذهاب دور الـ16 أمام تشيلسي (3-0).

وفي حال إحراز ليفاندوفسكي لقب هداف دوري الأبطال، فإنه سيدخل التاريخ من أوسع أبوابه، لا سيما أن جوائزه التهديفية قد لا يحققها أحد بعده في ألمانيا.

انتزاع الكرة الذهبية

قد تكون جائزة هداف دوري الأبطال حال أحرزها ليفاندوفسكي، تمهيداً لإمكانية كسر احتكار ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو للجائزة في آخر 12 عاماً، كما فعلها من قبله لوكا مودريتش عام 2018.

تتويج بايرن ميونيخ بلقب دوري الأبطال سيجعل النجم البولندي الأحق بنيل الكرة الذهبية، إذ سيكون بذلك قد فعل كل شيء يمكن أن يتخيله أحد، ولن يعطي مجالاً للتشكيك في أحقيته حتى لو كان ذلك على حساب ميسي ورونالدو.

ويعتبر أفضل مركز حصل عليه ليفاندوفسكي في صراع الكرة الذهبية، هو الرابع عام 2015، خلف ليونيل ميسي، وكريستيانو رونالدو، ونيمار دا سيلفا توالياً، بينما تعود آخر كرة ذهبية حققها لاعب في “البوندسليغا”، إلى ماتياس زامر، عندما فاز بها عام 1996 بقميص بوروسيا دورتموند.

الحذاء الذهبي

إلى جانب إمكانية نيل “ليفا” الكرة الذهبية، يبدو اللاعب كذلك مرشحاً للفوز بجائزة الحذاء الذهبي لأفضل هدافي الدوريات الأوروبية، حيث يملك حالياً 68 نقطة، بعدما سجل 34 هدفاً، ما يجعله المرشح الأبرز لخطف الجائزة من ليونيل ميسي، الذي أحرز 36 هدفاً الموسم الماضي.

ويأتي خلفه كل من شيرو إيموبيلي لاعب لاتسيو (29 هدفاً بـ58 نقطة) وتتبقى له 8 مباريات، وتيمو فيرنر لاعب لايبزيغ (28 هدفاً بـ56 نقطة)، وإيرلينغ هالاند نجم دورتموند حالياً (29 هدفاً بـ50 نقطة)، إذ تم احتساب أهدافه الـ16 بنقطة ونصف لكل هدف مع سالزبورغ النمساوي، وأهدافه الـ13 مع دورتموند بنقطتين لكل هدف.

أما كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الفائز بالحذاء الذهبي 4 مرات سابقاً، فيأتي خامساً (25 هدفا بـ50 نقطة) ولديه 8 مباريات، في حين يتواجد ليونيل ميسي “أسطورة” برشلونة الفائز بالجائزة 6 مرات، سادساً (22 هدفاً بـ46 نقطة)، وتتبقى له 5 مباريات.

مرشح بقوة

ويعتقد هانزي فليك مدرب بايرن ميونيخ، أن روبرت ليفاندوفسكي مرشح بقوة لنيل جائزة الكرة الذهبية، بعد تجاوزه عتبة الخمسين هدفاً حتى الآن.

وقال فليك: “عندما ترى أنه سجل 34 مرة في الدوري، هذا يكفي ليجعلك تعتقد أن لاعباً في البوندسليغا قد يكون الأفضل في العالم هذا العام”.

وتمنح مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم في ختام الموسم الحالي، بينما يمنح الاتحاد الدولي (فيفا) بدوره جائزة سنوية في الفئة ذاتها.

وبعد أن سجل هدفين في نهائي كأس ألمانيا أمام باير ليفركوزن، بات البولندي أول لاعب يسجل في أربع مباريات نهائية في البطولة، وأول لاعب يسجل في ثلاث مباريات نهائية متتالية للمسابقة.

وعادل الدولي البولندي رقمه القياسي لعدد الأهداف في موسم واحد، والذي سبق له أن حققه في موسم 2015-2016.

Powered by WPeMatico

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *